يجب أن يُعاد النظر بالمساعدات الغربية

بقلـم روبرت مايرز
طباعة
بريد إلكتروني
واشنطن، العاصمة – إنّ نوع المساعدات الذي غالبًا ما يؤمنها المتبرّعون الغربيون ليس بالضرورة الأكثر فعالية للدول النامية. إنّ هذه المقاربة "النامية من الخارج" تسلّط الضوء على محورية مفهوم المتبرّع الخارجي، والتدخّل الإداري، وتدفّق المساعدات – قروض في غالب الأحيان – إلى القطاعات العامة. يُفترض بذلك أن يُحسّن الحكم وبالتالي النمو الإقتصادي.

ومع ذلك، يبدو هذا النوع من المساعدات مسيطرًا على المؤسسات الخاصة السياسية والإقتصادية، جاعلاً البلاد تعتمد أكثر وأكثر على تلك المساعدات. إنّ نموذجًا جديدًا نسبيًا من المساعدة الخارجية نحو "النمو الداخلي" (منذ عشرون سنة) يبدّل الأمور من خلال المساعدة أولاً في تنمية المبادرات الخاصة. ضمن هذا النسق، تُصبح الحكومات المتلقّية أكثر إعتمادًا على نمو القطاع المحلي الخاص وأقل إعتمادًا على المساعدة الخارجية. يتطلّب تبنّي المقاربة الجديدة تغييرًا حازمًا لأساليب المساعدة القديمة: يبدأ الأمر من العفو عن دين القطاع العام الخارجي، ويشمل عزمًا جديدًا من قبل الحكومة للحدّ تمامًا من القروض الخارجية التي يتلقّاها القطاع العام.

تشكّل دبي مثالاً جيدًا عن المقاربة الداخلية المُفلحة. من جهة أخرى، إختارت الحكومة الأفغانية السبيل الخاطئ لتلقّي المساعدة. ففي كل عام، تموّل المساعدات التي تتلقّاها أفغانستان حوالي 50% من نفقات القطاع العام ورصيد هائل من تكاليف العجز. يشكّل الدّيْن الخارجي للقطاع العام، غير المُدوّن بغالبيته، قسمًا كبيرًا من إجمالي الناتج المحلّي وتبدو الحكومة غير مُكترثة في تخفيض إعتمادها عليه. تلحّ الحكومة حاليًا بتوجيه من صندوق النقد الدولي على بعض المصالح التابعة للقطاع الرسمي بدفع الضرائب الباهظة، مُسيطرة بذلك على الإستثمار الخاص الجديد والنمو في قاعدة الضرائب. إنّ إحتمالات زيادة مدفوعات خدمة الدين الخارجي والمكتنزات والواردات المُموّلة من المساعدات تقضي على حوافز الإستثمار الخاص والمحلّي.

إنّ معظم المتبرّعين والحكومات المتبرّعة، من الغرب بغالبيتهم، مُشكّكين في أفضل أحوالهم وعدائيين في أسوئها تجاه تلك المقاربة الداخلية النمو، حتى أنهم يفشلون عندما يحاولون "دفع" النمو: إنه أمر أشبه بالمستحيل. يفشل القطاع الخاص الرسمي بالتوسّع، وما من نمو في توظيف القطاع الخاص. إنّ الحكومات الأصغر والأقل تطفّلاً ووجهات نظر القطاع الخاص المتعلّقة بالفرص التجارية والسياسية في الوطن والخارج تحرّر المبادرات الإقتصادية والسياسية الخاصة. تشكّل كلّ من الصين وتشيلي وهونغ كونغ وسنغافورة وموريتانيا مثالاً عن تلك المقاربة "الجديدة".

###

*روبرت مايرز، حائز على دكتوراه في الإقتصاد بالإضافة إلى أربعين سنة من الخبرة العملية، بمعظمها في الدول المسلمة النامية. لقد ساهم في تأسيس غرفة التجارة الأميركية الأفغانية، وهي منظمة لا تبغي الربح. يشكّل هذا المقال جزءًا من سلسلة من المقالات المتعلّقة بالإقتصاد والعلاقات بين المسلمين والغرب وقد تم توزيعه عبر خدمة Common Ground الإخبارية ويمكن قراءته على الموقع التالي: www.commongroundnews.org.

مصدر المقال: خدمة Common Ground الإخبارية في 19 ديسمبر/كانون الأول 2006
لقد تم الحصول على تصريح حق الطباعة والنشر.
 
 
 
 
فيديو الأسبوع

 
في هذ الفيديو، جلست خدمة الأرضية المشتركة مع الفائزة بجائزة الحبري لتعليم السلام، الدكتورة بيتي ريردون وصديقتها كورا وايس، رئيسة نداء لاهاي للسلام، للسؤال عما يمكن للإنسان العادي أن يفعله، والحصول على نصيحتهما للجيل القادم من بناة السلام.
 
 
 
 
"لا تجد دائماًمصدراً يوفّر الإتزان ويشجع على التسوية والتعايش والتفاهم في الشرق الأوسط خدمة Common Ground الإخبارية توفرها جميعاًوباستمرار وفوق ذلك كله توفر هذه الخدمة العنصر الأهم رغم كونه غير ملموس: الأمل بمستقبل أفضل لجميع شعوب الشرق الأوسط."

- زياد عسلي، رئيس مجموعة العمل الأميركية من أجل فلسطين
 
 
 

It takes 200+ hours a week to produce CGNews. We rely on readers like you to make it happen. If you find our stories informative or inspiring, help us share these underreported perspectives with audiences around the world.

Monthly:

Donate:

Or, support us with a one-time donation.

 
 
 
مقالات أخرى في هذه السلسلة
هل باستطاعة القروض الصغيرة أن تشفي جروح الحرب؟
المنظمات الإسلامية غير الحكومية: جزء لا يتجزأ من المجمتعات المسلمة
المسلمون يدركون العولمة ولكن هل بلغتهم؟
الأعمال المصرفية الإسلامية – فرصة أم تهديد؟
 
 
 
 
 
 
 
200+
 
 
# of hours per week to create one edition
 
 
8
 
 
# of editors in 6 countries around the world
 
 
30,000
 
 
# of subscribers
 
 
30
 
 
Average # of reprints per article
 
 
4,800
 
 
# of media outlets that have reprinted our articles
 
 
37,307
 
 
# of republished articles since inception
 
 
6
 
 
# of languages CG articles are distributed in
 
 
2000+
 
 
# of writers since inception
 
 
'

 

مقالات أخرى في هذه السلسلة

هل باستطاعة القروض الصغيرة أن تشفي جروح الحرب؟ بقلـم ماليكا أناند وسامر بدوي
المنظمات الإسلامية غير الحكومية: جزء لا يتجزأ من المجمتعات المسلمة بقلـم عزة كرم
المسلمون يدركون العولمة ولكن هل بلغتهم؟ بقلـم محمود قزمي
الأعمال المصرفية الإسلامية – فرصة أم تهديد؟ بقلـم رودني ويلسون