لماذا ينظر المسلمون إلى الدين للتعامل مع القضايا السياسية؟

بقلـم داليا مجاهد
طباعة
بريد إلكتروني
واشنطن العاصمة - يشرح نوح فيلدمان، أحد الخبراء فيما يشير إليه هو بالديمقراطية الإسلامية في كتابه "بعد الجهاد: أمريكا والجهاد من أجل الديمقراطية" كيف ركّز النموذج الغربي على نموذجين متضادين للحكم، يعود كل منهما بجذوره إلى المدينتين القديمتين، القدس، مكان ميلاد المسيحية وأثينا موقع ميلاد الفلسفة.

تمثل القدس بشكل عام نموذجاً يسيطر فيه الدين ولا يوجد فيه فصل بين الكنيسة والدولة، ويميزه حكم شبه مطلق من قبل إمبراطور هو كذلك رأس الكنيسة. أما أثينا فتمثل المنطق حيث الدين "مخصخص" بشكل صارم، وحيث يسيطر إله العلم، وحيث للمواطنين قول مباشر فيمن يحكمهم.

ويتميز التاريخ الغربي بتوتر دينامي بين هاتين المدينتين. وهذا يؤدي إلى الاعتقاد بأنه إذا لم يناسب منظور مجتمع ما للحكم المثالي بشكل جيد النموذج العلماني لأثينا فهو بالضرورة يتبع نموذج القدس. في هذا النموذج الثنائي ينعدم الخيار الثالث.

إلا أن فيلدمان يؤكد أن جذور التاريخ الإسلامي السياسي تنبع من مدينة أخرى مختلفة تماماً هي المدينة المنورة، مصدر التقاليد الإسلامية الروحانية والديمقراطية.

يُظهر استطلاع أجراه مؤخراً مركز غالوب أنه رغم وجود تنوع كبير بين الشعوب الإسلامية، فإن بعض المواضيع الملحوظة تبرز في وجه الحكمة التقليدية. إحدى هذه النتائج الدعم المسلم الواسع للشريعة التي تمثل مبادئ الدين الإسلامي، والتي يُنظر إليها بشكل واسع على أنها تحكم جميع نواحي الحياة، من اليومية السهلة إلى المعقدة.

ويتمتع دمج الشريعة، التي يفترضها الغرب ضرباً من ضروب قوانين القمع التي لا يدعمها سوى قلّة من المتشددين(وتكرهها النساء بشكل خاص) كأحد مصادر التشريع، بدعم الغالبية في الدول الثماني ذات الغالبية المسلمة التي تم استطلاعها. وقد يكون ما يثير الدهشة أكثر هو الغياب العام لأي اختلاف واسع النطاق بين الرجال والنساء فيما يتعلق بدعمهم لدمج الشريعة في الحكم. الدولة الوحيدة الخارجة عن هذا الإجماع هي تركيا حيث يعتقد 57% من المستَطلعين فيها بأنه يتوجب ألا تكون الشريعة أحد مصادر التشريع.

ولكن كيف يَفهم غالبية المسلمين الشريعة؟ هل يعني دمجها رفض القيم الديمقراطية ونداء لحكم مطلق من قبل رجال دين لا يخطئون؟

تقترح نتائج الاستطلاع أن هذا ليس هو الحال. غالبية الذين جرى استطلاعهم، إضافة لإعجابهم بالحرية السياسية في الغرب، ذكروا كذلك أنهم يدعمون حرية التعبير وممارسة الشعائر الدينية والتجمع، إضافة إلى حق المرأة في التصويت وقيادة المركبات والعمل خارج المنزل. بالتأكيد، يعتقد غالبية المستَطلعين في الدول التي تم استطلاعها باستثناء المملكة العربية السعودية (حيث بلغت النسبة 40%) أنه من المناسب للمرأة أن تعمل في أعلى مستويات الحكم في وزارات بلدها ومجالسها الوطنيّة. إضافة إلى ذلك، يقول ما معدّله 60% إنهم لا يريدون أن يلعب الزعماء الدينيون أي دور مباشر في صياغة دستور الدولة (وحتى هؤلاء الذين يؤمنون عكس ذلك، فإن معظمهم يريدون أن يقتصر دور رجال الدين على المجال الاستشاري).

هل يتوجب على الغرب أن يندهش من هذه الإجابات؟ يشرح ريتشارد بولييه في كتابه "طرح في صالح الحضارة الإسلامية المسيحية" أن الشريعة عملت تقليدياً على وضع حدود لسلطة الحكومة. ويكتب بولييه قائلاً "لم يردع الحكام عن التصرف كطغاة سوى الشريعة الإسلامية. وبما أن القانون كان يرتكز على مبادئ إلهية وليس على مبادئ إنسانية لم يتمكن أي حاكم من تغيير هذه القوانين لمصلحته الذاتية".

وباستخدام لغة مألوفة أكثر، تمثل الشريعة في المفهوم المسلم تلك الحقوق التي لا يمكن استبعادها التي خلعها الخالق عز وجل على خلقه. يتمثل دور الحكومة إذن في حماية هذه الحقوق. وهكذا يمكن أن تعني العلمانية الكاملة بالنسبة للعديدين رفع كافة القيود عن استبداد الحكم، بل سلب الحقوق التي وهبها الله تعالى للناس.

قد يُذهل كون الغالبية الساحقة من المسلمين يدعمون توجهاً يرفض استثناء الله تعالى من مجال الحكم رغم أنهم يعتنقون القيم الديمقراطية، العديد من الناس الذين لا يفهمون سوى الديمقراطية العلمانية من النوع الفرنسي.

إلا أن ما يدعو إلى الدهشة هو عدد الأميركيين الذين قد يعتنقون فعلياً نموذجاً مماثلاً. في استطلاع أجرته مؤسسة غالوب مؤخراً للأسر الأميركية يقول 46% إنه يتوجب أن يكون الإنجيل المقدس هو مصدر، وليس المصدر الوحيد للتشريع. ويقول 9% آخرون أنه يتوجب أن يكون الكتاب المقدس هو المصدر الوحيد للتشريع.

إلا أن غالبية الأميركيين، مثلهم مثل المسلمين، لا يفضلون تسليم السلطة للقادة الدينيين. ومن المثير للانتباه أن وجهات النظر الأميركية حول دور القادة الدينيين موازية بشكل مماثل تقريباً لتلك في إيران، حيث يقول 55% من الأميركيين والإيرانيين إنه يتوجب ألا يكون للزعماء الدينيين دور في صياغة الدستور لدولة جديدة، بينما يعتقدون أنه يتوجب أن يكون لهم (أي لرجال الدين) دور ولو جزئي.

قد يكون فهم هذا النموذج الثالث للحكم، الذي يعتنق كلاً من المبادئ الدينية والقيم الديمقراطية، هو المفتاح الذي تملكه أمريكا للمساعدة على بناء ديمقراطية أصلية حقيقية تتمتع بمساندة شعبية في هذا الجزء من العالم.

###

*تدير داليا مجاهد مركز غالوب للدراسات الإسلامية وهي مؤلفة مشاركة مع جون اسبوزيتو لكتاب يصدر قريباً عنوانه "من يتكلم باسم الإسلام؟ الإنصات لمليار مسلم". تقوم خدمةCommon Ground الإخبارية بتوزيع هذا المقال الذي يمكن الحصول عليه من الموقع الإلكتروني www.commongroundnews.org.

مصدر المقال: خدمة Common Ground الإخبارية، 5 حزيران/يونيو 2007. www.commongroundnews.org.
لقد تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال.
 
 
 
 
فيديو الأسبوع

 
في هذ الفيديو، جلست خدمة الأرضية المشتركة مع الفائزة بجائزة الحبري لتعليم السلام، الدكتورة بيتي ريردون وصديقتها كورا وايس، رئيسة نداء لاهاي للسلام، للسؤال عما يمكن للإنسان العادي أن يفعله، والحصول على نصيحتهما للجيل القادم من بناة السلام.
 
 
 
 
"لقد تسلّمت ستة أسئلة من عدد من الأفراد الذين يعملون مع خدمة Common Ground الإخباريّة. آمل أن ينتبه الطلاب والمختصّون في جامعتنا (الأزهر) وكذلك المهتمّون بالأمور الفكريّة العامّة إلى الجهود التي بُذلت لإعداد هذه الأسئلة، وكيف أنها لم تصدر إلا بعد بحث واسع وجمع المعلومات ودراسات يمكن أن تملأ رفوفاً، وبعد استخدام أفكار منظمة تستقطب العلاقات بين مختلف الحقائق دون أن تشغل نفسها بالأوهام والتفاهات والأمور الصغيرة التي تهز صرح المعرفة."

- فضيلة الشيخ علي جمعة، مفتي الديار المصريّة
 
 
 

It takes 200+ hours a week to produce CGNews. We rely on readers like you to make it happen. If you find our stories informative or inspiring, help us share these underreported perspectives with audiences around the world.

Monthly:

Donate:

Or, support us with a one-time donation.

 
 
 
مقالات أخرى في هذه السلسلة
ما هي قضية العلمانية الغربية؟
ما يمكن للكلمات أن تعني
تصوُّر الديمقراطية الإسلامي
أساطير العلمانية الغربية والسياسة في الإسلام
ثنائيات زائفة: "العلمانيون" و "الإسلاميون" في ترك
 
 
 
 
 
 
 
200+
 
 
# of hours per week to create one edition
 
 
8
 
 
# of editors in 6 countries around the world
 
 
30,000
 
 
# of subscribers
 
 
30
 
 
Average # of reprints per article
 
 
4,800
 
 
# of media outlets that have reprinted our articles
 
 
37,307
 
 
# of republished articles since inception
 
 
6
 
 
# of languages CG articles are distributed in
 
 
2000+
 
 
# of writers since inception
 
 
'

 

مقالات أخرى في هذه السلسلة

ما هي قضية العلمانية الغربية؟ بقلـم يورغن س. نيلسن
ما يمكن للكلمات أن تعني بقلـم جافيد أنان
تصوُّر الديمقراطية الإسلامي بقلـم جوسلين سيزاري
أساطير العلمانية الغربية والسياسة في الإسلام بقلـم أسماء أفسار الدين
ثنائيات زائفة: "العلمانيون" و "الإسلاميون" في ترك بقلـم نورا أونار