الدين والفن، انتهاك أو فرصة

بقلـم أنيسة مهدي
طباعة
بريد إلكتروني
ميبلوود، نيوجيرسي – في عام 1989 عُرِضَت صورة عنوانها "البول والمسيح"، رسمها أندريس سيرانو تمثل صليباً غارقاً في كوب مليء ببول الفنان، في المركز الجنوبي الشرقي للفن المعاصر في مدينة وينستون سالم بولاية نورث كارولاينا. حصل المعرض على تمويل من الصندوق الوطني للفنون، الذي ما زال يحاول التعافي من الضغط على تمويله، الناتج عن الاحتجاج العنيف الذي نتج عن الصورة.

شكل الأمر قصة كبيرة لمراسلي الفن، وترددت أصداؤه إلى ما وراء ميزانية الصندوق الوطني للفنون، لتصل إلى عملية إعادة تشكيل شاملة للقيم الأميركية، عبر عدسات "المسيحيين المحافظين" والتعديل الأول للدستور (حرية التعبير). مثلها مثل لوحة كريس أوفيلي "العذراء مريم المقدسة" التي جاءت بعد ذلك في عام 1996 (والتي تظهر فيها السيدة مريم العذراء ملطخة بروث فيل) دفعت هذه الأعمال الفنية المراسلين والجماهير على حد سواء للتفكير في حدود الفن والإهانة، ومساءلة المبادئ والمفاهيم الدينية المتبعة عن كثب. العملية مُطهّرة وصحية.

يقول سيناريو، وهو كاثوليكي، في رسالة مفتوحة إلى الصندوق الوطني للفنون: "الصورة والعنوان نفسه محرِّضان ومثيران بشكل غامض، ولكن بالتأكيد ليس بشكل تجديفي .. هذا المضمون موازٍ للاستحواذ الكاثوليكي بـ "جسد السيد المسيح ودمه". إنه بالضبط استكشاف وتَجاوُر للرموز التي تستنبط المسيحية منها قوتها".

يمرّن هذا النوع من الممارسة العضلات الفكرية للمنطق والإيمان. ورغم أنه يمكن اعتبار ذلك ظاهرة "حديثة" فإن نقداً كهذا مشترك في الثقافات عبر العصور، بما فيها عصور المسلمين. باستثناء هذه الأيام، على ما يبدو. أول شيء فعلته عندما انفجر ما يدعى "خلاف الرسوم الكرتونية" عام 2006 كان اللجوء إلى الخبراء، كما يتوجّب على أي مراسل جيد أن يفعله. في خضمّ اضطراب الاتهامات والبذاءة والذوق السيء والسلوك الأسوأ، بقي سؤال أساسي معلقاً: هل الفن التمثيلي ممنوع في الإسلام؟ وإذا كان الأمر كذلك فلماذا؟

قابلت علماء الإسلام وأئمته، وقادتني إجاباتهم إلى نوع الذهب الذي يستخرجه مراسلو الفنون والثقافة – سبق صحفي حول خبر عاجل يجري، لسوء الحظ، ضياعه تحت أقدام أحداث أكثر غضباً وانفجاراً. ورغم أن أناساً قتلوا في اضطرابات معارضة الرسوم الكرتونية، وحصد المسلمون مرة أخرى ازدراء الكثيرين الذين رأوهم صغار عقول ومتطرفين وبربريين، إلا أن حقيقة الأمر هي أنه لا يوجد في القرآن الكريم ما يمنع الفن التمثيلي.

نُشر ردّي المباشر في أكبر صحيفة في نيوجيرسي – ذي ستار لدجر – يوم 29 أيلول/سبتمبر سنة 2006 تحت عنوان: "يعلم المؤمنون أن الفن لا يستطيع أن يهدد إيمانهم".

ما مدى أهمية كتابة أن التقاليد وليس القانون تقضي بتجنب تصوير النبي محمد (ص)؟ من الأهمية بمكان أن "التقاليد" ليست دائماً ثقافة بالتأكيد. هناك تصاوير رائعة للنبي (ص)، الكثير منها عبارة عن رسوم من العصور الوسطى من بلاد فارس وأوزبكستان، موجودة في متحف متروبوليتان للفنون في مدينة نيويورك، وفي مجموعة البيبليوتيك الوطنية في باريس وفي جامعة أدنبره.

أنا متأكدة أن الثورات الجماهيرية لن تقع بُعيد كتابة خبر يؤكد على الذوق السيء والأخلاق السيئة بدلاً من كسر القوانين. ا لأمر الذي يثير اشمئزازي الكبير هو أنه لا توجد ثورات غاضبة كهذه ضد وحشية المسلم ضد المسلم في العراق وباكستان وأفغانستان والشيشان وغيرها. وهناك تحريمات واضحة وصريحة ضد سلوك كهذا في القرآن الكريم وفي مثال الرسوم الكريم.

شكلت الرسومات الكرتونية ذوقاً رديئاً جداً، ولا جدل في هذا. ولكن الوحشية التي برزت بعد نشرها كانت أسوأ بكثير. إلا أن كلتا القصتين تقعان تحت بند "الثقافة".

كمراسلين في مجال الثقافة والفنون يتوجب علينا أن نسبق الرأي العام، وأن نكتب قصصاً متعددة الطبقات بأقل قدر ممكن من الحدة والقسوة، بينما تقدم المضمون. ليس أصعب جزء من المهمة أن نرتئي ونعتقد، وإنما أن نصغي وننصت إلى وجهات نظر قد لا نتفق معها أو نكون ضدها أو نشجبها، أو أن نقبل ما هو مقبول في بعض الثقافات وغير مقبول في غيرها، وأن ننقل الخبر باستقامة وأمانة.

في التقرير الوثائقي الذي قمت بإعداده لمجلة ناشيونال جيوغرافيك تحت عنوان "داخل مكة" على سبيل المثال، قمنا بإظهار الفقر في المدينة المقدسة. كمسلمة، أشعر وما أزال بالعار والخزي لاستمرار وجود هذه الحالة غير المقدسة في المدينة المقدسة. ولكنني رغم ذلك قمت بنقل القصة. كانت عبارة عن الحقائق فقط ولم تكن حكماً. وما زال جمهوري يقبلها كما هي.

إلا أنه عندما يجري نقل عادات قبلية مثل ختان المرأة وتشويه أعضائها، أو لبس كسوة سائبة تسمى "البرقع" على أنها "إسلامية"، فإن هذا خطأ لا مبرر له. المراسلون مسؤولون عن معرفة أكبر عن مواضيعهم من الجمهور العام، ويمكن لما يفشلون في بحث حقيقته أن يجعل الدم يغلي في العروق.

قد يعتقد البعض أن الكتابة عن الفنون والثقافات أمر بسيط لطيف. يشكل الإبلاغ الصحفي، إذا تم بصورة صحيحة، وصفاً قوياً للحالة الإنسانية، ماضيها وحاضرها، ويستطيع إرشادنا إلى خيارات أفضل لمستقبلنا. الفنون والثقافات هي بالطبع مقاييس أثرية للحضارة، كما هي الأسلحة الحربية والقمامة التي تخلفها المجتمعات. تحسن الصحف والتقارير التلفزيونية صنعاً إذا شجعت أهمية هذا الوسط حتى يتسنى تسريع خطى التفاهم المتبادل في قريتنا العالمية التي ما فتأت تتقلص.

###

*أنيسة مهدي مراسلة/مخرجة في الفنون والثقافة حائزة على جائزة ايمي التلفزيونية. هذا المقال جزء من سلسلة حول حرية التعبير تمت كتابته لخدمة Ground Common الإخبارية www.commongroundnews.org.

مصدر المقال: خدمة Common Ground الإخبارية، 5 شباط/فبراير 2008
www.commongroundnews.org.
تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال.
 
 
 
 
فيديو الأسبوع

 
في هذ الفيديو، جلست خدمة الأرضية المشتركة مع الفائزة بجائزة الحبري لتعليم السلام، الدكتورة بيتي ريردون وصديقتها كورا وايس، رئيسة نداء لاهاي للسلام، للسؤال عما يمكن للإنسان العادي أن يفعله، والحصول على نصيحتهما للجيل القادم من بناة السلام.
 
 
 
 
"أحب المقالات التي توزعونها لأنها ليست دائماً مأمونة. فهي تدفع النقاش قدماً، وهي لا تكرر نفسها. وهي تساعدني كذلك على التفكير بطرق جديدة بمشاكل تحتاج حقاٍ للحل، مشاكل ليست سهلة ولكنها معقدة"

- مايكل وولف، محطة يو بي إف للتلفزة
 
 
 

It takes 200+ hours a week to produce CGNews. We rely on readers like you to make it happen. If you find our stories informative or inspiring, help us share these underreported perspectives with audiences around the world.

Monthly:

Donate:

Or, support us with a one-time donation.

 
 
 
مقالات أخرى في هذه السلسلة
اللغة العالمية للدين
الإسلام والحريات الشخصية
حيث الحرية نسبية
يمكن للخلاف أن يؤدي إلى التغيير
وجهة نظر مسلمة محجبة حول الفن
 
 
 
 
 
 
 
200+
 
 
# of hours per week to create one edition
 
 
8
 
 
# of editors in 6 countries around the world
 
 
30,000
 
 
# of subscribers
 
 
30
 
 
Average # of reprints per article
 
 
4,800
 
 
# of media outlets that have reprinted our articles
 
 
37,307
 
 
# of republished articles since inception
 
 
6
 
 
# of languages CG articles are distributed in
 
 
2000+
 
 
# of writers since inception
 
 
'

 

مقالات أخرى في هذه السلسلة

اللغة العالمية للدين بقلـم نايف المطوع
الإسلام والحريات الشخصية بقلـم الشيخ إبراهيم رمضان
حيث الحرية نسبية بقلـم ديانا فيريرو
يمكن للخلاف أن يؤدي إلى التغيير بقلـم ماري كورب
وجهة نظر مسلمة محجبة حول الفن بقلـم بشير غوث