الحوادث التاريخية والتعلَُم الجماعي في إيران

بقلـم أحمد صادري
24 مايو/آذار 2008
طباعة
بريد إلكتروني
ليك فورست، إيلينوي – "لماذا؟ آه، لماذا أنا" هو موضوع شائع للشعر الفارسي والتذمر حول سوء الطالع هو شكل من أشكال الفنون الإيرانية. ليس هناك شح في الدلائل في التاريخ الإيراني حول هذا الموقف. الأرجح أن الملك زيركس كان أول المتذمرين حول حظّه الفارسي عندما أغرقت عاصفة أسطوله الضخم مقابل ساحل ماغنيزيا في القرن الخامس قبل الميلاد. كان فورتونا ينظر في الاتجاه المعاكس بعد 1100 سنة عندما خسرت الإمبراطورية الفارسية معركة فاصلة ضد العرب المسلمين بينما هبت ريح قوية وراءهم. وبينما بدت العناية الإلهية وكأنها تساعد أعداء إيران بالأعاصير والعواصف الرملية، بدت كذلك وكأنها لا تغفر أي عجز إيراني. لم يحتج الأمر لأكثر من خطأ واحد من شاه مهمل حتى توقفت الجحافل المغولية في مسيرتها غرباً لتتحول إلى الجنوب وتسوي حضارة إيران التي بلغ عمرها 13 قرناً بالأرض فعلياً.

الأمر أكثر ظلماً عندما يتصرف الزعماء الإيرانيون بشكل صحيح، فيخالفهم قانون النتائج غير المنوية. قبل حوالي ثلاثين سنة حصل أول رئيس وزراء إيراني بعد الثورة، مهدي برزغان على مباركة آية الله الخميني حول دستور علماني وديمقراطي إلى درجة كبيرة.

إلا أن برزغان الليبرالي المتفائل المتمكّن، لم يترك الأمر على ما هو، وأصر على إقرار الدستور من قبل مجموعة منتخبة ديمقراطياً من الخبراء. ولكن ولفزع برزغان قامت عصبة يمينية عالية الصوت بالسيطرة على تلك الهيئة المنتخبة وتحويل الدستور الديمقراطي إلى مخطط لنظام شبه استبدادي.

يعود السبب في تاريخ الجمهورية الإسلامية المضطرب إلى درجة بعيدة إلى الدستور الخاطئ، الذي يفضّل الثيوقراطيين غير المنتخبين على القادة المنتخبين ديمقراطياً. يشكل دستور إيران غير الديمقراطي، سليل المشاعر الديمقراطية الحقّة، إثباتاً على أهمية الأحداث التاريخية في تاريخ إيران.

فالإيرانيون، رغم شكاواهم المتواصلة، يجيدون استغلال اللحظة في مناسبات نادرة عندما تكون النجوم مواتية لهم. من المعروف جيداً أن مثالية آية الله الخميني السياسية كانت هي سبب استمرار الإيرانيين في الاستمرار في القتال ضد العراق بعد سنوات طويلة من اتضاح عدم قدرتهم على النصر. فقد ندد الخميني بعنف ضد التفاوض مع "العنجهية العالمية" المتمثلة بشكل قبيح بصدام حسين. كانت فرصة ذهبية من الحظ الجيد أن الخميني لم يمت في وسط الحرب التي استمرت عشر سنوات في ثمانينات القرن الماضي. فقد عاش الزعيم الذي يتمتع بشعبية لفترة كافية لشرب "كأس السم" (إشارته الشاعرية لقبول قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 598) الذي أنهى الصراع في آب/أغسطس 1988.

من خلال تجرّع ذلك الكأس أصبح آية الله الخميني الرمز العالمي لنصر "السياسة الواقعية" على "أخلاقيات الأهداف النهائية". استفاد الإيرانيون إلى أقصى حد ممكن من حسن حظهم الذي جاء متخفياً في ثوب الهزيمة والتراجع.

في صيف عام 1988 أصبح من الواضح فجأة أن الثيوقراطية كانت خداعاً بصرياً، وأن الإيرانيين (وليس سوء الحظ الكوني أو الأيدي الأجنبية الخفية) هم صانعو أحزانهم. كان تحول آية الله الخميني هو الذي وضع كادر النخبة الإصلاحية للثورة على طريق اللامؤسسة والديمقراطية وتطبيع موقف إيران الدولي.

ما تعلمه الإيرانيون حول عدم النصح بالخلط بين الدين والسياسة في ختام الحرب الإيرانية العراقية، لم يكن في الإمكان تعليمه من خلال الوعظ بالعلمانية للمجموعات المعارضة في ورشات العمل السرية. كما لم يكن بإمكانها أن تأتي من ثلة من جيوش التحرير الغازية. بالطبع، يقاوم الإطار الحالي للجمهورية الإسلامية بقسوة، مثله مثل أي نظام سياسي جرى تمكينه، يقاوم الإصلاح. ولكن الحقيقة تبقى أن فترة ما بعد الحرب في إيران كانت فترة صحوة وتعلّم جماعي مرّكز.

يأتي ولع الإيرانيين الحالي بالديمقراطية نتيجة لتخرجهم من مدرسة الضربات القوية والمكلفة جداً.

النقطة الأساسية الآن هي إيقاف دعم رؤية الجناح اليميني الإيراني للعالم، حيث يقبع الأعداء الخارجيون وراء كافة مشاكل إيران. يتوجب على هؤلاء الذين يدعمون أي تدخل عسكري مستقبلي من قبل الولايات المتحدة أن يدركوا أن القنابل الأجنبية لن تدمر فقط المواقع المشكوك بها وتقتل الإيرانيين فحسب وإنما ستغضب إيران برمّتها. قد يُستخدم اليوم الذي يكتظ فيه السماء الفارسي بالصواريخ الموجهة والطائرات القاذفة غير المرئية كذريعة لسحق الحركة الإصلاحية. ولكن الخطر الرئيس لضربة عسكرية ضخمة هو أنها ستزيل جدل التعلم الإيراني المحلي الجماعي وتعيد عقارب الساعة إلى الوراء إلى العقلية المخيفة المتشائمة لأواخر سبعينات القرن الماضي.

###

*أحمد صادري أستاذ في علم الاجتماع حائز على مركز جيمس بي غورتر في دراسات العالم الإسلامي بكلية ليك فورست بشيكاغو، إيلينوي. كُتِب هذا المقال خصيصاً لخدمة Common Ground الإخبارية، ويمكن الحصول عليه من الموقع www.commongroundnews.org.

مصدر المقال: خدمة Common Ground الإخبارية، 20 أيار/مايو 2008
www.commongroundnews.org
تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال.
 
 
 
 
فيديو الأسبوع

 
في هذ الفيديو، جلست خدمة الأرضية المشتركة مع الفائزة بجائزة الحبري لتعليم السلام، الدكتورة بيتي ريردون وصديقتها كورا وايس، رئيسة نداء لاهاي للسلام، للسؤال عما يمكن للإنسان العادي أن يفعله، والحصول على نصيحتهما للجيل القادم من بناة السلام.
 
 
 
 
"أعطيكم إذني بنشر مقالاتي. أنا سعيد دائماً بالخدمة الإخباريّة."

- جون إسبوزيتو، أستاذ جامعي والمدير المؤسس لمركز الوليد بن طلال للتفاهم المسلم المسيحي بجامعة جورجتاون
 
 
 

It takes 200+ hours a week to produce CGNews. We rely on readers like you to make it happen. If you find our stories informative or inspiring, help us share these underreported perspectives with audiences around the world.

Monthly:

Donate:

Or, support us with a one-time donation.

 
 
 
مقالات أخرى في هذا العدد
غيوم قاتمة وبصيص من الأمل في لبنان
نقطة التحول التركية
لبنان يتحدى الوضع الراهن
لقاء غريب للشباب في مجال الأديان
 
 
 
 
 
 
 
200+
 
 
# of hours per week to create one edition
 
 
8
 
 
# of editors in 6 countries around the world
 
 
30,000
 
 
# of subscribers
 
 
30
 
 
Average # of reprints per article
 
 
4,800
 
 
# of media outlets that have reprinted our articles
 
 
37,307
 
 
# of republished articles since inception
 
 
6
 
 
# of languages CG articles are distributed in
 
 
2000+
 
 
# of writers since inception
 
 
'

 

مقالات أخرى في هذا العدد

غيوم قاتمة وبصيص من الأمل في لبنان بقلـم عباس برزيغار
نقطة التحول التركية بقلـم كريستينا باش فيدان
لبنان يتحدى الوضع الراهن بقلـم حازم صاغية
لقاء غريب للشباب في مجال الأديان بقلـم ديلارا حافظ