لا تنسوا المسلمين الأميركيين من أصل أفريقي

بقلـم أمينة بيفرلي ماكلاود
طباعة
بريد إلكتروني
شيكاغو، إيلينوي – لا يشكل القول بأن هناك حاجة لقناة اتصال بين أمريكا والعالم الإسلامي انعكاساً كافياً للواقع، إذا أخذنا بالاعتبار التوتر بين الثقافتين. فالجالية الأميركية المسلمة مكونة من مجموعتين مميزتين، الأميركيون وأطفالهم والمهاجرون وأطفالهم.

يسود شعور بين الأميركيين الأصليين المسلمين أنه يجري تجاهلهم إلى درجة كبيرة، والتغاضي عنهم وحذفهم من دور بناء هذا الجسر. فمن ناحية، يرفض المسلمون المهاجرون وأبناؤهم الاعتراف بوجود المسلمين الأميركيين كممثلين عن الإسلام الأميركي، تماماً كما يرفض الأميركيون الاعتراف بوجودهم كمسلمين. إلا أنهم بصفتهم أكبر مجموعة عرقية ضمن المسلمين الأصليين الأميركيين، يبدو أن المسلمين الأميركيين من أصل أفريقي هم الأفضل تأهيلاً وموقعاً لجسر الفجوة المتنامية بين أمريكا والعالم الإسلامي.

للأميركيين المسلمين من أصل أفريقي جذور في أمريكا تبلغ قروناً من العمر، والأهم من ذلك أن لهم تاريخا من المشاركة الاجتماعية والسياسية في القرنين العشرين والحادي والعشرين من خلال أسرهم والجالية السوداء بشكل عام. وقد شاركوا في، وأحياناً تزعموا منظمات وحركات أثناء فترة الحرب الأهلية، مثل حملات لتسجيل الناخبين، وحملات "أطعموا الأطفال" وبرامج المناطق الداخلية الفقيرة في المدن. ويأتي بعض المسؤولين المنتخبين والمعنيين في كافة أنحاء أمريكا من أسر مسلمة أميركية من أصل أفريقي.

ورغم أن الحكومة الأميركية نادراً ما أخذت بالاعتبار أن الأميركيين من أصل أفريقي يستحقون أن يكون لهم قول في السياسة الخارجية، إلا أنهم عند تعيينهم أثبتوا قدرتهم على القيام بالمهمة. ولكن مساحة العمل للأميركيين الأفريقيين كانت الساحة المحلية إلى حد بعيد، وكانت تشوبها دورات عادية من النجاح والفشل.

ساهم الأميركيون من أصل أفريقي ككل، والمسلمون منهم بالذات في جعل حياة المسلمين المهاجرين مريحة إلى أقصى حد ممكن، فاعتباراً من خمسينات القرن الماضي بدأ المسلمون الأميركيون من أصل إفريقي تغغير أسمائهم، وأدلخوا الأسماء العربية على المجتمع ككل. كما أنهم بدأوا يطالبون بأن يوفر المسؤولون في السجون وجبات "حلال" حسب الشريعة الإسلامية وأن يسمحوا بالصلوات اليومية وبصلاة الجمعة، الأمر الذي يضع الممارسات الإسلامية على الساحة الفيدرالية.

بحلول سبعينات القرن الماضي كانت الأميركيات المسلمات من أصل أفريقي يتابعن قضايا قانونية حول حق لبس الحجاب في مراكزهن الرسمية وأعمالهن كالطب والتمريض والصيدلة. وقد شاركت العديد منهن في جعل المجتمعات المحلية على علم بقانون الحقوق المدنية لعام 1964، الذي قدم تأشيرات الدخول للمهاجرين المسلمين.

وفي الوقت نفسه عاش المسلمون الأميركيون من أصل أفريقي في العالم الإسلامي وقاموا بزيارته لمدة نصف قرن. والبعض منهم على علم واسع به كطلاب سابقين في الشرق الأوسط، بينما اختار آخرون العمل كسفراء لتعريف الأميركيين المسلمين على العالم الإسلامي وتعريفه عليهم. كذلك قام آخرون ببناء مجتمعات أميركية أفريقية في الخارج حيث يقضي الأطفال فصل الصيف في الولايات المتحدة والسنة الدراسية في العالم الإسلامي. يتحدث العديد من المسلمين من أصل أفريقي اللغة العربية، وبعضهم ضليع باللغة والثقافة.

إلا أن العنصرية، وإعطاء الأولوية لصوت المهاجرين فوق صوت الأميركيين الأصليين منع حتى الآن ملاحظة وجودهم كمرشحين رئيسيين للتواصل عبر الثقافات أو كمستشارين في مجال الثقافات المسلمة.

استثمر المسلمون الأميركيون من أصل أفريقي في كل من بلدهم ودينهم، وأثبتوا ذلك في مناسبات عدة، وخاصة منذ الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2001. ليست أسرهم مسيحية فقط بل يوجد بينهم يهود وبوذيون، ومن يمارسون ديانات أفريقية تقليدية منوعة ضمن عائلاتهم. وقد تكون تبعيتهم الدينية من خلال الزواج أو الأجداد، الأمر الذي نتج عنه حوار مستمر وعضوي بين الديانات. ومن المؤكد أن معرفتهم الوثيقة بالديانات والثقافات خارج دينهم وثقافتهم تشكل العديد من المرشحين لبناء الجسور.

ما هو واضح بشكل لا مجال فيه للشك هو أن قناة اتصال بين أمريكا والعالم الإسلامي هي ضرورة وتحتاج لمن ييسرها من الذين يجيدون فهم الثقافتين. ومن الأمور الحاسمة في هذه العملية إدراك الأميركيين أن المسلمين الأميركيين من أصول أفريقية هم أميركيون ومسلمون بشكل شرعي وفي آن واحد. وهم مرتبطون من نواحٍ عدة بروج الجماعة التي ولدوا فيها، وأنهم مصممون على بقائهم مسلمين يحترمون دينهم وبلدهم.

لديهم الكثير ليقدموه، الذي لا يعرّض لا كونهم أميركيين ولا تراثهم الإسلامي للخطر، وهم يسعون لتحقيق الأمرين.

يحتاج هذا الجهد الكامن إلى الاعتراف بوجود تحقيقه. والواقع أن المسلمين الأميركيين من أصول أفريقية كانوا دائماً يدفعون باتجاه ذلك الاعتراف في كل فرصة. أصواتهم تسمع في المحطات الإذاعية وهم يبحرون في البحار السياسية بحساسية وفطنة. كما تسمع أصواتهم في المدونات وهم يتفاوضون حول قضايا بالغة الحساسية، مثل جهود السلام الإسرائيلي الفلسطيني والوضع في دارفور وتزايد التوتر بين أمريكا وإيران.

هم موجودون هناك، وقد تم إثبات عزيمتهم واستعدادهم. دعونا لا نضيع مورداً فريداً وجاهزاً.

###

*أمينة بيفرلي ماكلاود مديرة برنامج دراسات العالم الإسلامي بجامعة دي بول بشيكاغو، بولاية إيلينوي. هذا المقال جزء من سلسلة عن المسلمين الأميركيين من أصول أفريقية وقد كتب خصيصاً لخدمة Common Ground الإخبارية، ويمكن الحصول عليه من الموقع www.commongroundnews.org.

مصدر المقال: خدمة Common Ground الإخبارية، 27 أيار/مايو 2008
www.commongroundnews.org
تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال.
 
 
 
 
فيديو الأسبوع

 
في هذ الفيديو، جلست خدمة الأرضية المشتركة مع الفائزة بجائزة الحبري لتعليم السلام، الدكتورة بيتي ريردون وصديقتها كورا وايس، رئيسة نداء لاهاي للسلام، للسؤال عما يمكن للإنسان العادي أن يفعله، والحصول على نصيحتهما للجيل القادم من بناة السلام.
 
 
 
 
"بالنسبة للمتخصصين وصانعي السياسة، تعتبر المواد المنشورة حول الشرق الأوسط في خدمة Common Ground الإخباريّة متميزة. إذا كان المرء يبحث عن الإتزان وعمق التحليل، فهذا هو مصدر التفهّم الأفضل لتعقيدات الشرق الأوسط المعاصر."

- الدكتور روبرت فريدمان، أستاذ العلوم السياسية بمركز بيغي مييرهوف بيرلستون بجامعة بلتيمور العبريّة وأستاذ زائر في العلوم السياسيّة بجامعة جونز هوبكنز
 
 
 

It takes 200+ hours a week to produce CGNews. We rely on readers like you to make it happen. If you find our stories informative or inspiring, help us share these underreported perspectives with audiences around the world.

Monthly:

Donate:

Or, support us with a one-time donation.

 
 
 
مقالات أخرى في هذه السلسلة
المسلمات الأميركيات من أصول أفريقية هبة نادرة
إرث ملكي
المسلمون الأميركيون من أصول إفريقية يدحضون صدام الحضارات
المسلمون الأميركيون من أصول إفريقية يساعدون على الحد من الرهاب الإسلامي
 
 
 
 
 
 
 
200+
 
 
# of hours per week to create one edition
 
 
8
 
 
# of editors in 6 countries around the world
 
 
30,000
 
 
# of subscribers
 
 
30
 
 
Average # of reprints per article
 
 
4,800
 
 
# of media outlets that have reprinted our articles
 
 
37,307
 
 
# of republished articles since inception
 
 
6
 
 
# of languages CG articles are distributed in
 
 
2000+
 
 
# of writers since inception
 
 
'

 

مقالات أخرى في هذه السلسلة

المسلمات الأميركيات من أصول أفريقية هبة نادرة بقلـم عائشة العدوية
إرث ملكي بقلـم الشيخ أنور مهيمن
المسلمون الأميركيون من أصول إفريقية يدحضون صدام الحضارات بقلـم داود وليد
المسلمون الأميركيون من أصول إفريقية يساعدون على الحد من الرهاب الإسلامي بقلـم فهيم شعيبي