كشمير: نزاع في وادٍ مسالم

بقلـم إرشاد محمود
طباعة
بريد إلكتروني
إسلام أباد – حددت سوزان رايس، سفيرة الولايات المتحدة الجديدة لدى الأمم المتحدة، كشمير كواحدة من مناطق العالم الساخنة ووضعتها ضمن مناطق مثل البلقان ومرتفعات الجولان في شهادتها أمام لجنة العلاقات الخارجية لمجلس الشيوخ الشهر الماضي. وبالمثل، وفي مقابلة مع مجلة التايم في تشرين الثاني/نوفمبر 2008، صرح الرئيس الأمريكي باراك أوباما قائلاً أن "العمل مع الباكستان والهند في محاولة لحل الأزمة الكشميرية بأسلوب جاد"، هو واحد من "المهمات الحاسمة" لإدارته.

بوجود الاهتمام العالمي مركّزاً مرة أخرى على كشمير يأمل جميع أصحاب المصالح والاهتمامات في المنطقة، كالباكستان والهند والانفصاليين الكشميريين والمتطرفين الدينيين وبناة السلام على حد سواء، أن يسهّل التركيز العالمي المتجدد وضع حد لنزاع طال لعقود عديدة ونتج عنه ما يزيد على 80،000 قتيل ومئات الآلاف من النازحين.

وبعكس وجهات النظر واسعة الانتشار حول كشمير التي يمزقها النزاع، وتعتيرها التدخلات العسكرية والثورات المسلّحة، بقي السلام يسود المنطقة بشكل نسبي حتى قبل عقود قليلة، عندما بدأ نزاع مسلّح للانفصال عن الهند.

حافظت كشمير، في معظم الحالات على شعور بالتناغم المجتمعي عبر حرب عام 1948، بعد استقلال الباكستان عن الهند البريطانية عام 1947. ورغم أن إقليم جامو الكشميري شهد أسوأ أنواع المجازر والهجرة الجماعية من قبل المسلمين إلى المناطق المجاورة في البنجاب الذي تحكمه الباكستان أثناء الحرب، إلا أن ذلك لم يؤثر على الحياة اليومية لمعظم الكشميريين خارج إقليم جامو.

تتكون كشمير من ثلاثة أديان ومناطق مميزة. يعتنق 98% من السكان في وادي كشمير الإسلام. وفي جامو يعتنق 60% من السكان الهندوسية، بينما يعتنق 49% من سكان إقليم لاداخ البوذية. طالما شعر الكشميريون بالفخر بثقافاتهم وتقاليدهم وأديانهم المتنوعة، حيث يعيش الهندوس والمسيحيون والبوذيون والمسلمون جنباً إلى جنب في بانسجام في المجتمع. وحتى غاندي كان قد مدح الكشميريين لطبيعتهم المُحِبّة للسلام وسمّى كشمير "شعاع الأمل في الظلام".

ورغم أن جذور النزاع الحالي يمكن تتبعها إلى فترة التقسيم، إلا أن الكفاح العنفي الأحدث بدأ عندما أطلق مسلمو كشمير، الذين شجعهم نجاح المجاهدين الأفغان في الكفاح ضد السوفييت، حركة مماثلة ضد الهند في أواخر ثمانينات القرن الماضي.

أوجدت السنوات الثماني عشرة من الثورة المسلّحة انقسامات دينية لم تكن موجودة من قبل، نتج عنها هروب 200،000 كشميري هندوسي من وادي كشمير. إلا أن الكفاح المسلح خفّت حدّته في نهاية المطاف، نتيجة لضغوطات عالمية وانخفاض الدعم الشعبي للأساليب العنفية في أعقاب هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر.

بدأت في عام 2008 ثورات جماعية في كشمير مرة أخرى عندما اقترحت الحكومة الهندية التبرع بجزء كبير من أراضي كشمير لبناء معبد هندوسي. اعتبر المسلمون الكشميريون ذلك خطة لتغيير التركيبة الديمغرافية لكشمير، والتي سينتج عنها في نهاية المطاف مستوطنات هندوسية جديدة، وبدأوا يحتجون ضد الهند. ورغم سقوط بعض الضحايا بقيت هذه الاحتجاجات في معظمها سلمية.

خرج أكثر من نصف مليون شخص في الثامن عشر من آب/أغسطس 2008 إلى شوارع سريناغار عاصمة كشمير وساروا باتجاه مكتب مجموعة مراقبي الأمم المتحدة في الهند والباكستان (UNMOGIP) في مستوطنة سوناوار في سريناغار لتذكير العالم أن قضية كشمير ما زالت عالقة.

اجتذبت الاحتجاجات الجماعية دعماً من مجموعات المجتمع المدني الهندية واهتماماً من المجتمع الدولي. رحب أصحاب المصالح والاهتمامات الكشميريون، بمن فيهم المجموعات المسلّحة بحماسة بهذا الاهتمام العالمي المتجدد بحل النزاع الكشميري. وصرّح حتى سيد صلاح الدين، زعيم حزب المجاهدين، نيابة عن مجلس الجهاد المتحد، وهو مجموعة من عدة منظمات مسلّحة، أن تصريحات أوباما ورايس كانت مشجعة في تحقيق حل للنزاع الكشميري.

إضافة إلى ذلك، قال عمر عبد الله، الوزير الرئيسي لمنطقة جامو وكشمير التي تسيطر عليها الهند والمنتخب حديثاً، في احتفال تنصيبه في الخامس من كانون الثاني/يناير أنه يدعم بشكل كامل عملية التطبيع بين إسلام أباد ونيودلهي، وتعهد علناً أن يعمل على تيسير حل قضية كشمير.

ورغم أن هذه التظاهرات غير العنفية اجتذبت انتباه العالم، بالنظر إلى اعتراف الرئيس أوباما بالنزاع، فإن الكلمات وحدها لا تستطيع تقديم المساعدة. يجب اتخاذ إجراءات أساسية من قبل الولايات المتحدة لتيسير سلام دائم في المنطقة.

يتوجب على الولايات المتحدة كخطوة أولى أن تعين مبعوثاً خاصاً إلى كشمير. بالحقيقة، أعلنت حملة أوباما الانتخابية في نهاية كانون الثاني/يناير أن تكليف مبعوث الولايات المتحدة ريتشارد هولبروك إلى جنوب آسيا لن يشمل كشمير، الأمر الذي يترك المنصب مفتوحاً لشخص آخر. يتوجب على هذا المبعوث أن يشجع الهند والباكستان على ضم ممثلين كشميريين في التفاوض والحوار بين الدولتين عبر العملية.

يمكن للولايات المتحدة، من خلال إعادة تنشيط العملية السلمية الباكستانية الهندية وإشراك الكشميريين في الحوار مع الباكستانيين والهنود، أن تقدم المساعدة في حل المشكلة الكشميرية، والتي شكلت حتى الآن عقبة رئيسية في إرساء قواعد السلام في المنطقة وتشجيع علاقات صحية بين الدولتين النوويتين.

###

* إرشاد محمود محلل سياسي كشميري مركزه إسلام أباد بالباكستان. هذا المقال جزء من سلسلة حول المجتمعات الإسلامية الأقل شهرة، وقد كتب لخدمةCommon Ground الإخبارية.

مصدر المقال: خدمة Common Ground الإخبارية، 27 شباط/فبراير 2009
www.commongroundnews.org
تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال.
 
 
 
 
فيديو الأسبوع

 
في هذ الفيديو، جلست خدمة الأرضية المشتركة مع الفائزة بجائزة الحبري لتعليم السلام، الدكتورة بيتي ريردون وصديقتها كورا وايس، رئيسة نداء لاهاي للسلام، للسؤال عما يمكن للإنسان العادي أن يفعله، والحصول على نصيحتهما للجيل القادم من بناة السلام.
 
 
 
 
"برأيي أنه من الأمور البارزة المتميّزة أن تنجح في جعل وسائل الإعلام تنشر مقالاً لخدمة Common Ground الإخبارية، وخاصة الإتصال من أجل تجديد الجهود لإعادة تفسير النصوص الإسلاميّة من خلال إجتهاد جديد. الجميع يريدون أن يتعلّموا كيفية الإمتداد والإتصال. لقد نجحت خدمة Common Ground الإخباريّة في ذلك".

- شامل إدريس، مدير سكرتاريّة تحالف الأمم المتحدة من أجل الحضارات
 
 
 

It takes 200+ hours a week to produce CGNews. We rely on readers like you to make it happen. If you find our stories informative or inspiring, help us share these underreported perspectives with audiences around the world.

Monthly:

Donate:

Or, support us with a one-time donation.

 
 
 
مقالات أخرى في هذه السلسلة
مثال البوسنة في التعايش
بنغلادش تتعامل مع التشدد المسلح
الصوفية كثقافة شبابية في المغرب
الدور المتنامي للمرأة السنغالية في الدين
التفهم وليس القوات العسكرية هو المطلوب في جنوب تايلند
 
 
 
 
 
 
 
200+
 
 
# of hours per week to create one edition
 
 
8
 
 
# of editors in 6 countries around the world
 
 
30,000
 
 
# of subscribers
 
 
30
 
 
Average # of reprints per article
 
 
4,800
 
 
# of media outlets that have reprinted our articles
 
 
37,307
 
 
# of republished articles since inception
 
 
6
 
 
# of languages CG articles are distributed in
 
 
2000+
 
 
# of writers since inception
 
 
'

 

مقالات أخرى في هذه السلسلة

مثال البوسنة في التعايش بقلـم أمير تاليبيسيروفيتش
بنغلادش تتعامل مع التشدد المسلح بقلـم تشينموي موتسودي
الصوفية كثقافة شبابية في المغرب بقلـم مختار غامبو
الدور المتنامي للمرأة السنغالية في الدين بقلـم بندا مباو
التفهم وليس القوات العسكرية هو المطلوب في جنوب تايلند بقلـم فيسون داو