الخليط الديني العلماني يؤثر على حقوق المرأة في تركيا

بقلـم سيرتاك سيهليكوغلو كاراكاس
طباعة
بريد إلكتروني
مونتريال، كندا – ترتبط تركيا بشكل وثيق مع تاريخها الإسلامي ومع العلمانية، التي تُفهَم من منظور عدم الخلط بين الدين والسياسة. بعد عقود من الكفاح بين هاتين الهويتين، قامت هذه الدولة الحليفة في حزب الناتو والتي تحاول الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بتطوير هوية هجينة تغطي الناحيتين. نتيجة لذلك، أصبح يُنظَر إلى تركيا وبشكل متزايد على أنها وجه ليبرالي تقدّمي للإسلام على المسرح الدولي، تُثبِت التزامها بتمكين المرأة، بالانسجام مع الروح الحقيقية للدين.

وحتى يتسنى التأثير بشكل إيجابي على الحياة اليومية للمرأة، سوف يتطلب الأمر قيادة مشارِكة من العلماء الدينيين وأتباع الحركة النسوية، إضافة إلى إصلاحات تبادر بها الحكومة.

وتتواجد رئاسة الشؤون الدينية، وهي المنظمة الحكومية المشرفة على الشؤون الدينية منذ إنشائها عام 1924، وأعلى سلطة إسلامية في تركيا، في وسط الحوار حول الدين والمرأة. كان دور الرئاسة، التي توظف حالياً حوالي 83000 رجل دين في المساجد المحلية، يقتصر أصلاً على إدارة المساجد، إلا أنه يركّز الآن أكثر على تطوير تفسيرات جديدة عن الإسلام.

وقد بادرت الرئاسة مؤخراً بإجراء مراجعة للأحاديث النبوية الشريفة، الأمر الذي تقبّله المجتمع التركي جيداً وانتقل صداه إلى ما وراء حدود الدولة الوطنية.

يهدف المشروع، حسب تفسيرات رئاسة الشؤون الدينية، إلى نشر الوعي حول عدم دقة الأحاديث المشكوك في صحتها والتي تجمّعت بعد وفاة النبي محمد (ص)، من خلال إعادة التأكيد على أهمية المصادر ذات المصداقية الأخلاقية والصالحة للتطبيق. على سبيل المثال، جرى نسب العديد من التقاليد الثقافية التي كانت تعتبر غير عادلة للمرأة وبصورة خاطئة إلى النبي (ص) وأضيفت إلى مجموعات الأحاديث النبوية الشريفة رغم وجود فجوات في سلسلة روايتها ونقلها.

ويتوقع أن ينتج عن المشروع مجموعة من الأحاديث الشريفة حول المرأة يجري وضعها في خمس مجلدات سوف تنشر، تهدف إلى دعم نشطاء حقوق المرأة في صراعهم ضد "جرائم الشرف" والعنف ضد المرأة وكراهية النساء بشكل عام.

إضافة إلى ذلك ومنذ العام 2005 قدّمت رئاسة الشؤون الدينية كذلك لموظفاتها من النساء الفرصة لرفع سوية مهاراتهن التعليمية والمهنية حتى يصبحن مؤهلات بصورة أفضل لمراكز أعلى.

وقد عانت الرئاسة، حسب قول رئيسها علي برداكوغلو من انعدام مساهمات المرأة لعقود عديدة. وقد كان هدف المؤسسة خلال السنوات الماضية تشجيع المرأة للوصول إلى أعلى مستويات المؤسسة، وهو أمر يأمل برداكوغلو أن يحققه من خلال دمج المرأة بالتدريج في هيكل رئاسة الشؤون الدينية. وسوف يتم ترفيع النساء إلى مواقع مثل مساعِدات لرجال الدين ومراكز دينية مثل شيخ ومفتي. ولا ينكر برداكوغلو أن الرجال كانوا حتى الآن أكثر تأثيراً داخل المؤسسات الإسلامية، ولكنه يصرّح أن غياب المرأة عن هذه المواقع كان نتيجة لانعدام التعليم العالي لديهن، وهو واقع يمكن تغييره.

رغم توجه برداكوغلو الصديق للمرأة وخطاباته، تبدو بعض أجزاء المؤسسة مترددة في إجراء التغيير. بعد فترة وجيزة من إعلان رئاسة الشؤون الدينية عام 2005 عن نيتها توظيف مائتي امرأة في مجال الوعظ الديني، وتعيين مفتيات ونائبات مفتيات، قام عضو في الرئاسة بكتابة مقال حول كيف يتوجب على المرأة التصرف حول الرجال حتى لا يثرن رغباتهم الجنسية.

يعود الفضل ليقظة أتباع الحركة النسوية لإزالة المقال من موقع رئاسة الشؤون الدينية، وقيام المؤسسة بنشر اعتذار. يعتبر النقد الأنثوي القوي، من قبل هؤلاء خارج المؤسسة وداخلها، أساسياً في محاسبة الرئاسة في تحقيق أهدافها بتمكين المرأة. تواصل النسويات دفع الرئاسة باتجاه تطبيق ومأسسة المبادرات التي تعمل على اشتمال المرأة بصورة أوسع.

تمكنت رئاسة الشؤون الدينية خلال السنوات الأولية الماضية وبنجاح من تطبيق كوتات تم استهدافها لوجود المرأة في مراكز ذات مستويات أعلى. وقد تم تعيين سبع نساء حتى الآن في مركز مساعد مفتي وتأسيس مكاتب في 21 مدينة عبر الدولة للتعامل مع مصادر قلق النساء المحليات.

لقد أثّر الدفع باتجاه تمكين أوسع للمرأة في تركيا ليس فقط على تمثيل المرأة في رئاسة الشؤون الدينية وإنما على المجتمع الأوسع كذلك. وقد كتب الزعيم الديني المعروف فتح الله غولن مقالاً في صحيفة "زمان" التركية في أيلول/سبتمبر عام 2008 حول موضوع العنف الأسري، مشيراً إلى أنه يتوجب على المرأة أن تكون شجاعة بشكل كافٍ لاتخاذ إجراء قانوني ضد زوجها إذا قام بضربها. وقد أشار غولن إلى تفسير جديد للنصوص الدينية لها منظور صوفي لدعم نصيحته هذه.

وقد شرح غولن بأنه في حالة العنف الأسري، يجب أن يُنظَر إلى الرجل بأنه "ظالم" ومستبدّ، وأن يُحكَم عليه لممارسته سلطة غير عادلة. يمكن لتفسيرات كهذه أن تعطي النساء الدعم القانوني لرفع دعاوى جزائية ضد أزواجهن، أو الحصول على جزاء مادي نتيجة لسوء معاملتهن. وتوفر ملاحظاته تبريراً علمياً قيّماً إلى العديد من النساء اللواتي طالما قمن بدعم وجهات نظر مماثلة.

يوفّر تطوير تفسيرات دينية حديثة للتعامل مع قضايا النساء أساساً قوياً وغنيّاً للطروحات النسوية، وقد حققت رئاسة الشؤون الدينية تقدماً هاماً في مجال تطوير تفسيرات حديثة ودقيقة بشكل عام وبصورة خاصة حول موضوع المرأة. ورغم أنه ما زال لدى المرأة المسلمة مسافة بعيدة تقطعها قبل الحصول على الحقوق التي يوفّرها الإسلام لها، إلا أن إصلاحات رئاسة الشؤون الدينية، بما في ذلك إعطاء المرأة سبل الوصول إلى مناصب دينية وسيطرة تفسيرات جديدة للمصادر الدينية، أخذت تمهد الطريق باتجاه تمكين المرأة.

وتقوم النسويات بالترويج للعديد من هذه التغيرات في التفسيرات الدينية. وتوفر تقوية حقوق المرأة من خلال الإشارة إلى الدين إرشادات للمرأة في الدول الإسلامية الأخرى، وهو مشروع متناسق مع مهمة تركيا لتصبح نموذجاً يُحتذى لدولة إسلامية حديثة.

###

* سيرتاك سيهليكوغلو كاراكاس ناشطة في مجال حقوق المرأة وعضوة في منظمة "النساء في ظل قوانين المسلمين" وتتابع حالياً دراسات عليا في علوم السكان بجامعة تورنتو. هذا المقال جزء من سلسلة حول المرأة المسلمة وحقوقها الدينية، وقد كُتِب هذا المقال لخدمةCommon Ground الإخبارية.

مصدر المقال: خدمة Common Ground الإخبارية، 1 أيار/مايو 2009
www.commongroundnews.org
تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال.
 
 
 
 
فيديو الأسبوع

 
في هذ الفيديو، جلست خدمة الأرضية المشتركة مع الفائزة بجائزة الحبري لتعليم السلام، الدكتورة بيتي ريردون وصديقتها كورا وايس، رئيسة نداء لاهاي للسلام، للسؤال عما يمكن للإنسان العادي أن يفعله، والحصول على نصيحتهما للجيل القادم من بناة السلام.
 
 
 
 
"لقد تسلّمت ستة أسئلة من عدد من الأفراد الذين يعملون مع خدمة Common Ground الإخباريّة. آمل أن ينتبه الطلاب والمختصّون في جامعتنا (الأزهر) وكذلك المهتمّون بالأمور الفكريّة العامّة إلى الجهود التي بُذلت لإعداد هذه الأسئلة، وكيف أنها لم تصدر إلا بعد بحث واسع وجمع المعلومات ودراسات يمكن أن تملأ رفوفاً، وبعد استخدام أفكار منظمة تستقطب العلاقات بين مختلف الحقائق دون أن تشغل نفسها بالأوهام والتفاهات والأمور الصغيرة التي تهز صرح المعرفة."

- فضيلة الشيخ علي جمعة، مفتي الديار المصريّة
 
 
 

It takes 200+ hours a week to produce CGNews. We rely on readers like you to make it happen. If you find our stories informative or inspiring, help us share these underreported perspectives with audiences around the world.

Monthly:

Donate:

Or, support us with a one-time donation.

 
 
 
مقالات أخرى في هذه السلسلة
النسويّات المسلمات يميّزن بين الإسلام والمسلمي
ما يقوله القرآن الكريم عن حقوق المرأة
الأخوات في جماعة الإخوان المسلمين
الجزائريات النسويات يزددن قوة
تثقيف الناخبين يحسّن من أثر المرأة الإندونيسية السياسي
 
 
 
 
 
 
 
200+
 
 
# of hours per week to create one edition
 
 
8
 
 
# of editors in 6 countries around the world
 
 
30,000
 
 
# of subscribers
 
 
30
 
 
Average # of reprints per article
 
 
4,800
 
 
# of media outlets that have reprinted our articles
 
 
37,307
 
 
# of republished articles since inception
 
 
6
 
 
# of languages CG articles are distributed in
 
 
2000+
 
 
# of writers since inception
 
 
'

 

مقالات أخرى في هذه السلسلة

النسويّات المسلمات يميّزن بين الإسلام والمسلمي بقلـم أمل محمد المالكي
ما يقوله القرآن الكريم عن حقوق المرأة بقلـم أفتاب أحمد خان
الأخوات في جماعة الإخوان المسلمين بقلـم أميمة عبد اللطيف
الجزائريات النسويات يزددن قوة بقلـم سامية اللالو
تثقيف الناخبين يحسّن من أثر المرأة الإندونيسية السياسي بقلـم سيتي مسداح موليا