يجب أن تكون فلسطين دولة علمانية

بقلـم حسين إيبش
01 فبراير/شباط 2010
طباعة
بريد إلكتروني
واشنطن العاصمة – يشتد النقاش، في الوقت الذي يضغط فيه الفلسطينيون على المجتمع الدولي لتحقيق التزاماته بضمان إنشاء دولة فلسطين المستقلة إلى جانب إسرائيل، حول طبيعة الدولة الجديدة. يتوجب على الفلسطينيين، لصالحهم، أن يخالفوا التوجه الإقليمي السائد المتعلق بالسياسات الدينية، وأن يضمنوا منذ البداية إنشاء دولة علمانية بشكل حازم لا تراجع عنه.

ليس هناك من تساؤل بأن الفلسطينيين هم، بشكل عام، شعب محافظ متديّن. إلا أن هذا يشكل سبباً أكبر لاعتناق شكل علماني من أشكال الحكم. لا تعني الحكومة العلمانية الإلحاد الرسمي أو مهاجمة المعتقدات والمؤسسات الدينية أوالعداء تجاه الإيمان الديني والممارسة الدينية، وإنما تعني الحياد التام للدولة في الشؤون الدينية، وبالتالي الحفاظ على الحريات الدينية لكافة المواطنين. وهي تعني حرية جميع الطوائف الدينية من تدخّل الدولة، وكذلك حرية الدولة من سيطرة أية سلطة دينية.

يعتبر المجتمع الفسطيني مجتمعاً متغاير الخواص بشكل بارز. هناك نسبة عالية من المسيحيين من طوائف مختلفة، لعبوا دوراً رئيسياً في الحركة الوطنية وفي المجتمع بشكل عام. سوف تعمل أية محاولة لإنشاء هيكل حكومي يرتكز على المبادئ الدينية الإسلامية من حيث المبدأ على تهميش الفلسطينيين المسيحيين إن لم يكن التمييز ضدهم أواستثناءهم.

أعرب العديد من القادة الفلسطينيين عن استعدادهم السماح للمستوطنين الإسرائيليين اليهود الذين يرغبون بالبقاء في فلسطين والالتزام بقوانين الدولة الجديدة أن يفعلوا ذلك. يثير ذلك احتمالات وجود أقلية يهودية في فلسطين كذلك. ومن المحتمل أن تصر إسرائيل، وليس فلسطين، على إخلاء كامل المستوطنات، بسبب الصعوبات التي ستبرز أمام أية حكومة إسرائيلية في حال بقاء يهود أو إسرائيليين في الدولة الفلسطينية الجديدة ومواجهتهم لأية صعوبات ذات أهمية. إلا أن استعداد القادة الفلسطينيين احتضان أقلية يهودية كمواطنين أو مقيمين على قدم المساواة تحت القانون يشكل مبدأ هاماً يجب الحفاظ عليه.

سوف تكون الحكومة العلمانية بالطبع أساسية في توفير معاملة متساوية للمسيحيين الفلسطينيين بل وحتى الأقليات اليهودية تحت القانون، ووصول متساو إلى كافة حقوق ومكتسبات المواطَنة. تشكل العديد من دول الشرق الأوسط، بما فيها إسرائيل، أمثلة يجب عدم تكرارها في التعامل الاجتماعي والوضع السياسي للأقليات الدينية، حتى عندما تتوفر الحريات الدينية رسمياً.

هناك تنوع هام حتى داخل المجتمع الإسلامي الفلسطيني. يتراوح المسلمون الفلسطينيون في تبعيتهم بين العلمانيين سياسياً والمتشددين دينياً، إلى الإسلاميين (وفي بعض الحالات الإسلاميين المتطرفين)، إلى المسلمين غير الراغبين بممارسة دينهم. هناك كذلك مجموعات هامة من الملحدين واللاأدريين في كل من الجاليتين الفلسطينيتين المسلمة والمسيحية.

شكلت القيم العلمانية تاريخياً سمة رئيسية للحركة الوطنية الفلسطينية، والتوجه الحديث نحو إعادة تعريفها بتعابير دينية، إلا أن الأمر جاء معاكساً بشكل كامل. كان لتكثيف الطروحات الدينية، تصاحبها مستويات متزايدة من التشدد المسلّح والعنف أثناء الانتفاضة الثانية، وبدفع من الإسلاميين بشكل رئيسي، وعلى رأسهم حماس، وبمشاركة من الوطنيين الذين سعوا لعدم تهميشهم في مجال الشرعية الدينية، كان لها نتائج كارثية على الحركة الوطنية الفلسطينية.

كذلك كان هناك ما يماثل عملية تقديس النضال على الجانب الفلسطيني من حيث تصاعد التعصب الديني الزائد في المجتمع الإسرائيلي، رغم كونه أقل وضوحاً وإنما مماثل في تشدده. ويشكّل التحول بعيداً عن النزاع، والذي يتميز بالتنافس على الأرض والسلطة بين مجموعتين عرقيتين وطنيتين، كما كان الحال عليه حتى الآن، وباتجاه حرب دينية حول مشيئة الله والسيطرة على المواقع الدينية، يشكل تهديداً إلى كل من الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. النزاعات السياسية عرضة للتوصل إلى اتفاقيات متفاوض عليها، ولكن الحروب الدينية ليست كذلك.

لقد أوصينا أنا وزملائي في فريق العمل الأمريكي من أجل فلسطين ومنذ فترة طويلة بأن تكون الدولة الفلسطينية ديمقراطية وتعددية، منزوعة السلاح وحيادية في النزاعات. وبالطبع، حتى تكون الدولة تعددية بشكل صحيح لا يمكن أن تسيطر عليها وجهة نظر دينية واحدة، وأنما يجب أن تسمح بأوسع مجال ممكن من التعبير عن التنوع الديني.

تعتبر جميع المجتمعات متغايرة الخواص فيما يتعلق بالإيمان، وهذا هو الوضع الواضح في المجتمع الفلسطيني. وهذا واحد من أسباب كون الحركة الوطنية الفلسطينية تاريخياً علمانية سياسياً رغم الطبيعة الورعة دينياً لمعظم المجتمع الفلسطيني. يتعرّض المبدأ لتهديد خطير نتيجة لتنامي السياسة الدينية، ولكن يجب الدفاع عنه بعزم وتصميم.

يجب أن تمثل أية دولة تستحق النضال من أجل إنشائها، جميع مواطنيها بشكل متساوٍ، ويتطلب هذا إنشاء فلسطين تكون فيها الدولة حيادية في القضايا الدينية، أي أن تكون حكومة علمانية.

###

* حسين إيبش زميل رئيس في فريق العمل الأمريكي من أجل فلسطين. كُتب هذا المقال لخدمة الأرضية المشتركة الإخبارية.

مصدر المقال: خدمة الأرضية المشتركة الإخبارية، 1 شباط/فبراير 2010
www.commongroundnews.org
تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال.
 
 
 
 
فيديو الأسبوع

 
في هذ الفيديو، جلست خدمة الأرضية المشتركة مع الفائزة بجائزة الحبري لتعليم السلام، الدكتورة بيتي ريردون وصديقتها كورا وايس، رئيسة نداء لاهاي للسلام، للسؤال عما يمكن للإنسان العادي أن يفعله، والحصول على نصيحتهما للجيل القادم من بناة السلام.
 
 
 
 
"لا تجد دائماًمصدراً يوفّر الإتزان ويشجع على التسوية والتعايش والتفاهم في الشرق الأوسط خدمة Common Ground الإخبارية توفرها جميعاًوباستمرار وفوق ذلك كله توفر هذه الخدمة العنصر الأهم رغم كونه غير ملموس: الأمل بمستقبل أفضل لجميع شعوب الشرق الأوسط."

- زياد عسلي، رئيس مجموعة العمل الأميركية من أجل فلسطين
 
 
 

It takes 200+ hours a week to produce CGNews. We rely on readers like you to make it happen. If you find our stories informative or inspiring, help us share these underreported perspectives with audiences around the world.

Monthly:

Donate:

Or, support us with a one-time donation.

 
 
 
مقالات أخرى في هذا العدد
انتفاضة واحدة تكفي
الأمهات الإسرائيليات والفلسطينينات يلدن جيلاً جديداً من السلام من خلال موسيقى الأطفال العلاجية
هناك شبح يخيم على إسرائيل اسمه غولدستون
الشيخ جراح: كون مصغّر للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني
 
 
 
 
 
 
 
200+
 
 
# of hours per week to create one edition
 
 
8
 
 
# of editors in 6 countries around the world
 
 
30,000
 
 
# of subscribers
 
 
30
 
 
Average # of reprints per article
 
 
4,800
 
 
# of media outlets that have reprinted our articles
 
 
37,307
 
 
# of republished articles since inception
 
 
6
 
 
# of languages CG articles are distributed in
 
 
2000+
 
 
# of writers since inception
 
 
'

 

مقالات أخرى في هذا العدد

انتفاضة واحدة تكفي بقلـم مرزوق الحلبي
الأمهات الإسرائيليات والفلسطينينات يلدن جيلاً جديداً من السلام من خلال موسيقى الأطفال العلاجية بقلـم إليانا جلعاد
هناك شبح يخيم على إسرائيل اسمه غولدستون بقلـم لينارد فين
الشيخ جراح: كون مصغّر للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني بقلـم لارا فريدمان