العالم العربي بحاجة لثقافة في الإعلام الجديد

بقلـم رشيد جنكري
طباعة
بريد إلكتروني
الدار البيضاء، المغرب – يدافع عدد من الشخصيات العامة والحكومات في العالم العربي عن تطبيق تشريعات معينة لتنظيم مضمون واستخدامات الإعلام الرقمي. وهي تريد بشكل محدد تطبيق نظام يتوجب فيه على أصحاب المدونات والمواقع الإلكترونية "الإعلان" عن رغبتهم بإيجاد مدوّنة أو موقع إلكتروني قبل القيام بذلك، وإنشاء نظام جزائي معين للانتهاكات المرتكبة في الفضاء الظاهري.

تقبع وراء هذه الإجراءات نيّة فرض القيود على ما يسمى "بالحريات الرقمية"، خاصة وأن الناشطين يستفيدون من سمات العمل الناشط عبر الإنترنت لعرض قضاياهم في المعارضة السياسية والتغيير.

ليس هناك من شك بأن التدوين عَمِل على رعاية ظهور صحافة المواطن في أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والتي نجحت في الدوران من حول الضغوطات الاجتماعية والمعوقات التي فرضتها الأنظمة السياسية في المنطقة على وسائل الإعلام من التيار الرئيس. وقد لعبت وسائل الإعلام الاجتماعي عبر السنوات دوراً رئيسياً في توسيع آفاق التعبير لدى المواطن وتقديم مصادر بديلة للمعلومات لما يسمى بالإعلام "التقليدي".

وقد حصل هذا التبني التدريجي لتكنولوجيا المعلومات من قبل أفراد ومجموعات على مستوى المجتمع المدني عبر سنوات، ويعود الفضل بذلك إلى النمو المستدام في سبل الوصول إلى الإنترنت والتحسينات في البنية الأساسية للمعلومات. إضافة إلى ذلك يمتد التعبير الحرّ والتعددي الآن إلى ما وراء المدونات ليصل إلى الشبكات الاجتماعية مثل الفيسبوك ومنابر المدونات بالغة الصغر مثل التويتر.

ليس هناك من معنى منطقي للأنظمة القانونية الموجّهة فقط نحو الإعلام الرقمي، لأن التعبير على شبكة الإنترنت لا يختلف عن الأساليب التقليدية الأخرى. ولا يتطلب النشر على الإنترنت أحكاماً قانونية جديدة معينة لتعريف حدود التعبير المكتوب أو المنشور على الوسائط المتعددة. يكفي تطبيق نفس المدونة الأخلاقية التي تنطبق على الإعلام المطبوع أو المسموع، مثل الابتعاد عن القدح والذم والتجريح.

سوف يُنظَر إلى أي محاولة لتنظيم هذا النشاط على أنها هجمة ضد طيف واسع من الحريات، وخاصة حرية التعبير، في العالم الرقمي. إلا أن هذا بالضبط ما يفعله عدد من دول المنطقة مثل المملكة العربية السعودية ومصر والمغرب من خلال إغلاق مواقع الإنترنت ومراقبتها.

يعتمد التبنّي الأوسع لتكنولوجيات المعلومات والإبداع في الفضاء الرقمي على وجود فضاء حر غير مقيّد لمستخدمي الإنترنت في المنطقة. لذا يتوجب على حكومات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن ترعى المزيد من التبني لتكنولوجيات المعلومات والمزيد من تطوير المضمون من قبل مجال واسع من مستخدمي شبكة الإنترنت العرب.

إضافة إلى ذلك فإن مستقبل المدونات ووسائط التشبيك الاجتماعي تعتمد بشدة على نوعية المضمون الموجود على الإنترنت. ومما يؤسَف له أن مناطق الشرق الأوسط والمغرب العربي تعاني من عجز تحريري، حيث أن كماً قليلاً جداً من المضمون الأصلي من دول هذه المناطق متوفر على الشبكة العنكبوتية.

وحتى يتسنى ملء هذا الفراغ يجب تشجيع الفنانين والكتّاب والعلماء على نشر أعمالهم على مختلف المنتديات الرقمية مثل المدونات والمدونات بالغة الصغر والشبكات الاجتماعية. يجب ألا يكون العمل الناشط الرقمي أفضلية محجوزة لأصحاب المصالح والاهتمامات السياسية وناشطي المجتمع المدني. يجب بذل الجهود لتمكين العاملين في المجتمع المدني ليخرجوا إلى الإنترنت بأعداد كبيرة. سوف يشجّع تسليم واسع النطاق لمساحات الإعلام الرقمي إلى المستخدمين، مع احتمالات التعبير عن أنفسهم ونشر أعمالهم، على التشارك في المضمون العلمي والأدبي والفني ونشره.

ويمكن للنظام التربوي أن يلعب دوراً محرّكاً في الترويج الدينامي لمجتمع المعلومات بدلاً من إصدار أنظمة جديدة. يجب تشجيع التعليم في "التعبير الرقمي" للصغار وتعليم أفضل الممارسات للنشر على الإنترنت.

وبشكل موازٍ يستطيع النظام المدرسي كذلك أن يبحث في النواحي الإيجابية للمدونات والشبكات الاجتماعية لتشجيع الشباب على الاستفادة من المنتديات المتنوعة على الإنترنت وإمكاناتها في رعاية التفاعل. ويشكل تحدي إشراك مجال واسع متنوع من مستخدمي الإنترنت في نشر المعرفة على الشبكة أولوية أكبر وأهم من إعداد إطار قانوني، ويتوجب إعادة مراجعته على أية حال لمواكبة الاكتشافات التكنولوجيّة وظهور وسيلة جديدة للتواصل.

لا يحتاج المسرح العربي على الإنترنت لمزيد من الأنظمة والقوانين، بل لمزيد من الحريات والمشاركة من قبل مدوّنين متنوعين، إلى ما وراء مجموعات الناشطين والسياسيين المتشددين. ولا يمكن لذلك أن يحصل إلا إذا توفرت سبل الوصول إلى عدد أكبر من المساهمين والقراء بدلاً من التعامل فقط مع قلّة من المهتمين.

###

* رشيد جنكري صحفي متخصص في تكنولوجيات المعلومات والاتصالات ومستشار في مجال صحافة الإنترنت والإعلام الجديد. وهو أيضاً المدير التنيذي العام لمؤسسة MIT للإعلام (www.mit-media.com)، وله مدونة عنوانها www.jankari.org. كُتب هذا المقال لخدمة الأرضية المشتركة الإخبارية.

مصدر المقال: خدمة الأرضية المشتركة الإخبارية، 3 أيلول/سبتمبر 2010
www.commongroundnews.org
تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال.
 
 
 
 
فيديو الأسبوع

 
في هذ الفيديو، جلست خدمة الأرضية المشتركة مع الفائزة بجائزة الحبري لتعليم السلام، الدكتورة بيتي ريردون وصديقتها كورا وايس، رئيسة نداء لاهاي للسلام، للسؤال عما يمكن للإنسان العادي أن يفعله، والحصول على نصيحتهما للجيل القادم من بناة السلام.
 
 
 
 
"برأيي أنه من الأمور البارزة المتميّزة أن تنجح في جعل وسائل الإعلام تنشر مقالاً لخدمة Common Ground الإخبارية، وخاصة الإتصال من أجل تجديد الجهود لإعادة تفسير النصوص الإسلاميّة من خلال إجتهاد جديد. الجميع يريدون أن يتعلّموا كيفية الإمتداد والإتصال. لقد نجحت خدمة Common Ground الإخباريّة في ذلك".

- شامل إدريس، مدير سكرتاريّة تحالف الأمم المتحدة من أجل الحضارات
 
 
 

It takes 200+ hours a week to produce CGNews. We rely on readers like you to make it happen. If you find our stories informative or inspiring, help us share these underreported perspectives with audiences around the world.

Monthly:

Donate:

Or, support us with a one-time donation.

 
 
 
مقالات أخرى في هذه السلسلة
تذهب المدوّنات إلى ما وراء الإعلام التقليدي لرأب الصدوع
مدونو شمال إفريقيا يلجأون إلى الإبداع لتفادي الرقابة
التدوين: من مشاهدة إلى مواطنة عالمية
الناشطون الإلكترونيون: من البحث إلى الفعل على الإنترنت
المدونون اللبنانيون: روّاد في العالم العربي
 
 
 
 
 
 
 
200+
 
 
# of hours per week to create one edition
 
 
8
 
 
# of editors in 6 countries around the world
 
 
30,000
 
 
# of subscribers
 
 
30
 
 
Average # of reprints per article
 
 
4,800
 
 
# of media outlets that have reprinted our articles
 
 
37,307
 
 
# of republished articles since inception
 
 
6
 
 
# of languages CG articles are distributed in
 
 
2000+
 
 
# of writers since inception
 
 
'

 

مقالات أخرى في هذه السلسلة

تذهب المدوّنات إلى ما وراء الإعلام التقليدي لرأب الصدوع بقلـم هشام خريبشي
مدونو شمال إفريقيا يلجأون إلى الإبداع لتفادي الرقابة بقلـم سارة قريرة
التدوين: من مشاهدة إلى مواطنة عالمية بقلـم آمنة بن جمعة
الناشطون الإلكترونيون: من البحث إلى الفعل على الإنترنت بقلـم ريتا شمالي
المدونون اللبنانيون: روّاد في العالم العربي بقلـم طوني صبغيني