حان الوقت لعكس اتجاه التوجهات المثيرة للإزعاج في الباكستان

بقلـم مقتدر خان
طباعة
بريد إلكتروني
نيوارك، ديلاوير – كشفت الوحشية التي تؤرق المجتمعات المسلمة مرة أخرى عن وجهها البشع على شكل عملية اغتيال بربرية للحاكم الإقليمي سلمان تيسير في 4 كانون الثاني/يناير. ادعى مرتكب الجريمة، وهو حارس السيد تيسير الشخصي أنه قتل تيسير لأن الحاكم يعارض قانون التجديف في الباكستان. سوف تُسكِت عملية اغتيال تيسير بالتأكيد العديد من الأصوات المعتدلة وسوف تُمعِن في تخويف الحكومة.

بدأت الأزمة الأخيرة عندما اتُهمِت آسيا نورين، وهي امرأة باكستانية مسيحية، بالتجديف، حيث يدّعي شهود أنها أهانت النبي محمد (ص). قامت محكمة في الباكستان، مشيرة إلى قانون التجديف الذي أصدرته الدولة، بالحكم على نورين بالإعدام. وتعرض تيسير، الذي كان يسعى علناً للعفو عن نورين للتهديات من قبَل بعض القادة الدينيين نتيجة لذلك ولأنه وقف إلى جانب أقليات أخرى مثل الأحمديين، وهم طائفة مسلمة يجري اضطهادها أحياناً بسب معتقداتها التي تعتبر غير قويمة.

خرج الآلاف إلى الشوارع الأسبوع الماضي، بتحريض من أحزاب دينية وأئمة مطالبين بإعدام نورين. ورغم أن الناشطين في مجال حقوق الإنسان والعديد من العلماء المسلمين أدانوا هذه التطورات، إلا أن الحكومة خائفة من العفو عنها وإلغاء القانون، خاصة بعد مقتل تيسير الأسبوع الماضي.

تبرز قضيتان مرة أخرى نتيجة لهذه الأحداث. أول قضية هي مسألة حكم الإعدام بسبب جرائم تتعلق بالفكر والقول المصنفين على أنهما تجديفاً، وهو عقاب يخالف المثل الإسلامية المتمثلة بالرحمة والتعاطف. يُساء في العديد من الحالات استخدام قانون التجديف من قبل المسلمين بهدف الثأر من الأقليات الدينية ومسلمين آخرين، باتهامهم زيفاً بالتجديف. وتُشكّل وتيرة إساءة استخدام هذه القوانين وبشكل صارخ تبريراً كافياً لإلغائها.

واقع الأمر أن هذه القوانين، رغم أنها وُجِدت باسم الإسلام، لا مكان لها فيه، ولا تطبقها سوى قلة لا تذكر من الدول ذات الغالبية المسلمة. والباكستان هي حالة استثنائية نادرة. يستخدم رجال الدين هذه القوانين أحياناً للحصول على شهرة وشعبية سريعة بين أتباعهم على حساب أناس لا حول ولا قوة لهم مثل نورين.

القضية الثانية هي توجه أصبح مزعجاً بشكل متزايد في بعض المجتمعات المسلمة باعتبار أي حديث شريف غير صحيح إذا كان يُظهِر رحمة أو تعاطفاً، بينما تعتبر الأحاديث التي تحتوي على نوع من الدفاع عن القتل والعنف، وهي قليلة، وجاءت في مضامين محددة خاصة، تعتبر صحيحة أصيلة. يتفاعل بعض المسلمين حتى بالإنكار، ويطالبون بالمصدر فوراً عند ذكر أية رواية عن رحمة النبي (ص) وتعاطفه. يبدو أنه بالنسبة للبعض منا أصبحت الرحمة والتعاطف فضائل غير إسلامية.

على سبيل المثال، وحسب حديث له شعبية كبيرة، اعتادت امرأة غير مسلمة على إلقاء القمامة على النبي (ص) كلما مرّ من أمام منزلها. لم يتخذ لا هو ولا أي من صحابته إجراءاً ضدها. وفي أحد الأيام عندما لم تظهر المرأة كالمعتاد لإلقاء القمامة على النبي، ذهب إلى بيتها ليسأل عنها.

قام أعداء النبي (ص) طوال حياته بإهانته، ولكنه لم يأمر يوماً بقتلهم انتقاماً على الإهانة. ويخبرنا القرآن الكريم بحالات كهذه، دون أن يطالب بقتل المعتدين.

تشكّل قصص كهذه، والتي تؤكد على رحمة النبي (ص) وتعاطفه، جزءاً من الفولكلور الإسلامي والموسيقى وقصص الأطفال والحوار حول طاولة الطعام في التقاليد الإسلامية.

وتشكّل الرحمة أهم مزايا الله تعالى وأكثرها تأكيداً في القرآن الكريم. وإذا أخذنا بالاعتبار الشكوك المحيطة بصحة العديد من الأحاديث، فإنني آمل أن يصبح المسلمون أكثر تجاوباً وانفتاحاً مع هؤلاء الذين ينادون بالرحمة والتعاطف والتسامح، وينتقدون هؤلاء الذين يشجّعون على العنف والقتل والحقد. ففي نهاية المطاف لا يمكن للتسامح والتعاطف أن تكون لهما نتائج كارثية. الحقد والعنف هما اللذان يطلقان دائرة لا نهاية لها من هذه المشاعر.

يقول القرآن الكريم أن الله تعالى أرسل النبي محمد (ص) رحمة للعالمين. كيف نستطيع أن نقنع آسيا نورين في الباكستان أن هذا أمر صحيح؟

###

* الدكتور مقتدر خان أستاذ مشارك بجامعة ديلاوير وزميل في معهد السياسة الاجتماعية والتفاهم. له موقع عنوانه www.ijtihad.org. كُتب هذا المقال لخدمة الأرضية المشتركة الإخبارية.

مصدر المقال: خدمة الأرضية المشتركة الإخبارية، 14 كانون الثاني/يناير 2011
www.commongroundnews.org
تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال.
 
 
 
 
فيديو الأسبوع

 
في هذ الفيديو، جلست خدمة الأرضية المشتركة مع الفائزة بجائزة الحبري لتعليم السلام، الدكتورة بيتي ريردون وصديقتها كورا وايس، رئيسة نداء لاهاي للسلام، للسؤال عما يمكن للإنسان العادي أن يفعله، والحصول على نصيحتهما للجيل القادم من بناة السلام.
 
 
 
 
"لا تجد دائماًمصدراً يوفّر الإتزان ويشجع على التسوية والتعايش والتفاهم في الشرق الأوسط خدمة Common Ground الإخبارية توفرها جميعاًوباستمرار وفوق ذلك كله توفر هذه الخدمة العنصر الأهم رغم كونه غير ملموس: الأمل بمستقبل أفضل لجميع شعوب الشرق الأوسط."

- زياد عسلي، رئيس مجموعة العمل الأميركية من أجل فلسطين
 
 
 

It takes 200+ hours a week to produce CGNews. We rely on readers like you to make it happen. If you find our stories informative or inspiring, help us share these underreported perspectives with audiences around the world.

Monthly:

Donate:

Or, support us with a one-time donation.

 
 
 
مقالات أخرى في هذه السلسلة
أقباط مصر يوجّهون غضبهم من خلال المشاركة المدنية
تصحيح فشل نظام العدالة الجزائية في الباكستان
هناك أكثر مما تراه العين بالنسبة للتسامح أو عدمه في إندونيسيا
يجب أن تكون الجنسية وليس الدين أساس الشمولية في الشرق الأوسط
المسلمون والمسيحيون معاً في مصر جديدة
 
 
 
 
 
 
 
200+
 
 
# of hours per week to create one edition
 
 
8
 
 
# of editors in 6 countries around the world
 
 
30,000
 
 
# of subscribers
 
 
30
 
 
Average # of reprints per article
 
 
4,800
 
 
# of media outlets that have reprinted our articles
 
 
37,307
 
 
# of republished articles since inception
 
 
6
 
 
# of languages CG articles are distributed in
 
 
2000+
 
 
# of writers since inception
 
 
'

 

مقالات أخرى في هذه السلسلة

أقباط مصر يوجّهون غضبهم من خلال المشاركة المدنية بقلـم لينا عطا الله
تصحيح فشل نظام العدالة الجزائية في الباكستان بقلـم قرة العين صديقي
هناك أكثر مما تراه العين بالنسبة للتسامح أو عدمه في إندونيسيا بقلـم تستريونو
يجب أن تكون الجنسية وليس الدين أساس الشمولية في الشرق الأوسط بقلـم صليبا صرصر
المسلمون والمسيحيون معاً في مصر جديدة بقلـم ياسر خليل