قدرة الإعلام على تشجيع التسامح الديني

بقلـم غسان ميشيل ربيز
طباعة
بريد إلكتروني
بالم بيتش غاردنز، فوريدا – ركّز قسم كبير من الجدل حول قيام القس تيري جونز مؤخراً بحرق نسخة من القرآن في فلوريدا على الأثر المدمّر لهذا العمل خارج الولايات المتحدة. ولكن وراء سلطة الأعمال الرمزية لإثارة التوترات الدينية، أثبت هذا الحدث كذلك الدرجة التي يمكن للتكنولوجيات الحديثة عبرها أن تسرّع نشر رسائل الحقد في قريتنا العالمية التي ما فتأت تنكمش.

يملك انتشار الإعلام الجديد أثراً محتملاً إيجابياً جداً أو سلبياً على العلاقات بين الجماعات العرقية والدينية. وقد يسّرت مواقع الشبكات الاجتماعية على الإنترنت، مثل التويتر والفيسبوك واليوتيوب، إضافة إلى المحطات القضائية العالمية الانتشار الفوري للأخبار. فقد تم الإبلاغ عن عملية حرق نسخة القرآن، على سبيل المثال، للمرة الأولى على اليوتيوب، وانتشرت عبر محطات التلفزة القضائية والعرض المتكرر.

نعلم جميعاً أن الأخبار السيئة تنتشر بسرعة أكبر من الأخبار الجيدة. ويمكن لأعمال الحقد التي يتم بثها بشكل متكرر أن يكون لها أثر مدمّر على العلاقات بين المجتمعات، كما أثبتت الأحداث في أفغانستان بعد عمل جونز المخزي.

ولكن ما الذي يمكن عمله لمجابهة الأثر السلبي للإعلام الجديد؟ كيف يمكننا استغلال سلطة الإعلام الجديد لإيصال الاعمال والكلمات التي تشجّع على التفاهم والتسامح والتعاطف؟

هناك ثلاث مجموعات حيث يمكن القيام بعمل: توزيع أوسع للأخبار عبر الأديان التي تعكس التعاطف والتفاهم، واستقطاب الرأي من أجل استخدام مسؤول لموجات الأثير، ومراقبة الإعلام.

بالنسبة للمجموعة الأولى، كيف يمكننا إقناع الإعلام بتقويم عدم التوازن وتقديم قصص "الأخبار الجيدة"؟ تشكل واحدة من الاحتمالات البحث عن القصص التي تضم عناصر الإثارة والشجاعة والتضحية. أحداث تعرض، على سبيل المثال، مسلماً ينقذ حياة يهودي أثناء جريمة تُرتكب، أو كيف أنقذ صبي يهودي حياة امرأة مسلمة مسنّة في إعصار، يمكن لفت نظر منتج تلفزيوني أو صانعو مضمون إعلامي جديد لها.

إلا أن الأحداث الأقل درامية يمكن أن تكون ذات أهمية. على سبيل المثال، جابهت زيارة قامت بها مؤخراً مجموعة من كنيستنا في فلوريدا إلى مسجد، رغم أنها ذات أثر محدود، ما حصل في كنيسة جونز بمدينة غينسفيل بفلوريدا على بعد ثلاث ساعات فقط. انخرطت مجموعتنا بحديث مع الإمام. لا يمكن إيصال تجربة التعلّم المحددة والتواصل الذي نتج عن الاتصال الشخصي، ببساطة عبر الوعظ بالتسامح. عملت المواجهة بين الطائفتين على كسر الحواجز بينهما.

قد لا تكون قصصاً شخصية كهذه ذات أهمية لشبكات التلفزة الكبرى. ولكن باستطاعتنا أن نستغل توفر الإعلام الذي نصنعه على شبكة الإنترنت للمشاركة عبر الأديان وتشجيع أحداث مماثلة.

بدأت المجموعة الثانية من العمل، وهي مجموعة استقطاب الرأي من أجل إعلام حر وعادل، تبرز. يعمل المستقطبون على تثقيف الناس حول حقوق المجتمعات المحلية لكي يكون لهم قول في برامج الإذاعة أو التلفزيون. فالصحافة والإعلام لها نفوذ عالمي، وهناك حاجة لعمل تصحيحي على المستوى العالمي، وربما منطقة بعد منطقة.

في الولايات المتحدة، تقوم سو ويلسون، وهي صانعة أفلام ومدافعة عن إعلام حرّ صادق، المقيمة في كاليفورنيا بالتأثير على المسؤولين الوطنيين من أجل تشريعات أفضل، وتفضح الذين ينشرون الخوف والرعب وحشد المجتمعات المحلية.

أصغيت للسيدة ويلسون وهي تتحدث بشغف حول ملكية الإعلام الشهر الماضي بعد مشاهدة فيلم أنتجته عنوانه "أحزان البث الإعلامي". تؤمن ويلسون أن الناس يجب أن يملكوا موجات أثيرهم. وهي ترجو الناس، أنقذوا صحفكم اليومية المحلية ومحطات إذاعتكم وتلفزتكم من ملكية الشركات الكبرى المتجمعة والسلطوية والمرعبة والتي لا تخدم إلا نفسها.

إلا أن التشريعات الجديدة والعمل الاجتماعي لا يستطيعان بنفسهما تدجين إعلام التيار الرئيس. يمكن للتشريع والرقابة للإعلام من أجل التنوع الديني أن يضيفا بعداً هاماً من الانضباط المهني. يجب أن تشكل رقابة كهذه محاولة عالمية، حيث أن المشكلة لا تقتصر على الولايات المتحدة. يقوم مركز الحريات الدينية ومركزه واشنطن سنوياً بمقارنة الدول حول التسامح من أجل التنوع الثقافي والديني. هل نستطيع أن نحلم بإيجاد هيئة دولية لتصنيف الإعلام حول احترامه للتنوع الثقافي والديني.

إذا لم نتمكن من إيقاف الإجحاف الديني في الإعلام، نستطيع تخفيفه بقصص إيجابية تظهر التفاهم عبر الديانات. يمكن للتعليم الديني المتسامح والمرتكز على التنوع أن يولّد قصصاً بارزة. كما يمكن لتحدي المعايير الإعلامية والدفاع عن الصحافة المسؤولة إعلامياً، وكلاهما ضمن الشبكات الرئيسية وفي المنتديات والمنابر على شبكات الإنترنت، أن يفرضا توازناً أعظم في الإبلاغ. ويمكن لإيجاد مؤسسات هامة لمراقبة الإعلام أن يعمل على إيجاد ضغوط أكبر وأقوى على المحررين والمنتجين والمراسلين بهدف نشر المضمون الذي يوفّر لنا الأمل.

###

* الدكتور غسان ميشيل ربيز (grubeiz@comcast.net) معلّق عربي أمريكي حول قضايا التنمية والسلام والعدالة، وأمين عام سابق للشرق الأوسط في اتحاد الكنائس العالمي ومركزه جنيف. كُتب هذا المقال لخدمة الأرضية المشتركة الإخبارية.

مصدر المقال: خدمة الأرضية المشتركة الإخبارية، 6 أيار/مايو 2011
www.commongroundnews.org
تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال.
 
 
 
 
فيديو الأسبوع

 
في هذ الفيديو، جلست خدمة الأرضية المشتركة مع الفائزة بجائزة الحبري لتعليم السلام، الدكتورة بيتي ريردون وصديقتها كورا وايس، رئيسة نداء لاهاي للسلام، للسؤال عما يمكن للإنسان العادي أن يفعله، والحصول على نصيحتهما للجيل القادم من بناة السلام.
 
 
 
 
"أحب المقالات التي توزعونها لأنها ليست دائماً مأمونة. فهي تدفع النقاش قدماً، وهي لا تكرر نفسها. وهي تساعدني كذلك على التفكير بطرق جديدة بمشاكل تحتاج حقاٍ للحل، مشاكل ليست سهلة ولكنها معقدة"

- مايكل وولف، محطة يو بي إف للتلفزة
 
 
 

It takes 200+ hours a week to produce CGNews. We rely on readers like you to make it happen. If you find our stories informative or inspiring, help us share these underreported perspectives with audiences around the world.

Monthly:

Donate:

Or, support us with a one-time donation.

 
 
 
مقالات أخرى في هذه السلسلة
ما تستطيع الهند أن تعلّمه لإسرائيل
تخلق وسائل الإعلام الاجتماعي، الوعي الاجتماعي في العالم العربي
طرح جديد من التعاطف المعمّق للغرب والعالم العربي؟
هل يستطيع التضامن المصري إلهام الإسرائيليين والفلسطينيين؟
 
 
 
 
 
 
 
200+
 
 
# of hours per week to create one edition
 
 
8
 
 
# of editors in 6 countries around the world
 
 
30,000
 
 
# of subscribers
 
 
30
 
 
Average # of reprints per article
 
 
4,800
 
 
# of media outlets that have reprinted our articles
 
 
37,307
 
 
# of republished articles since inception
 
 
6
 
 
# of languages CG articles are distributed in
 
 
2000+
 
 
# of writers since inception
 
 
'

 

مقالات أخرى في هذه السلسلة

ما تستطيع الهند أن تعلّمه لإسرائيل بقلـم أليكس ستاين
تخلق وسائل الإعلام الاجتماعي، الوعي الاجتماعي في العالم العربي بقلـم هاني نعيم
طرح جديد من التعاطف المعمّق للغرب والعالم العربي؟ بقلـم رحيم كنعاني
هل يستطيع التضامن المصري إلهام الإسرائيليين والفلسطينيين؟ بقلـم خالد دياب