حقّ الآخرين في الاختلاف

بقلـم الشيخ إبراهيم رمضان
طباعة
بريد إلكتروني
بيروت - ممّا حفظتُه عن والدتي رحمها الله تعالى؛ قصّة هادفة منسوبة إلى إبراهيم الخليل عليه السلام، جاء في القصّة: أن إبراهيم عليه السلام كان لا يحبّ أن يأكل إلاّ مع ضيوف، وكان يحرص على ذلك كلّ الحرص، حتّى إنّه كان يتصدّى لسبل الناس المطروقة ليحظى بضيف يضمّه إلى مائدته، وربما انتظر لهذا يوماً أو بعض يوم.

وفي أحد الأيام قصد إلى بعض الطرق ليجد ضيفاً يشاركه غداءه، فظفر بشيخ نيّف على الثمانين، وبعد الدعوة والترحيب، وبعد أن جلسا إلى مائدة الطعام، خاطب إبراهيمُ الضيفَ قائلاً: يا أخِ سمِّ الله وتفضّل بالطعام. فنظر الضيف منكراً وقال: ولكنّي لا أعترف بوجود إله حتّى أذكره. غاظ هذا الكلامُ إبراهيمَ، وعبثاً راح يحاول أن يقنعه بفساد مقولته، ولمّا استيأس منه أخذ الطعام من أمامه ودفعه خارج خيمته. وما أن خرج الرجل وآب إبراهيم إلى عزلته حتّى عاتبه الله تعالى على صنيعه مع الشيخ، وحاول إبراهيم أن يبرّر أمام الربّ جلّ وعزّ بأنّ الرجل ملحدٌ لا يؤمن بالله، فقال له الله تعالى: يا إبراهيم، أرزقه منذ ثمانين عاماً وأنا أعلم به، وأنت ضِقْتَ عن إطعامه وجبةً واحدةً. فسارع إبراهيم وراء الرجل معتذراً، حتّى أدركه بعد مسافة طويلة، فتعجّب الرجل وشرح له إبراهيم ما حصل، فقال الرجل: ربٌّ يعاتب عبده من أجل من ينكره ربّ كريم.

أسوق هذه القصّة لا لأناقش سندها إثباتاً أو نفياً، بل لأستفيد من العبرة التي وردت فيها بأسلوب إقناعيّ لا يضعفه أن تكون هذه القصّة غير ثابتة تاريخيّاً، وربّما ألّفها حكيم ليعرِض رأيه في قالب من الحوار، مستعيناً بالشخصيّة المناسبة لحمل هذه العبرة وأدائها.

وكثيرة هي النصوص الدينيّة المؤيّدة لهذه العبرة، إن كان في معنى تكريم الإنسان بغضّ النظر عن انتمائه، أو في معنى تفويض حق الاختيار للإنسان دونما إكراه. فقال سبحانه وتعالى: "ولقد كرمنا بني آدم" (الإسراء: 70). وهذه النصوص تسوقنا إلى قبول حقّ الآخر في أن يكون مختلفاً سواء في المعتقد أو في السلوك.

غير أنّ التاريخ والواقع يحملان صوراً كثيرة من إنكار هذا الحقّ للآخر والاحتفاظ به للأنا. فأنت لا يحقّ لك أن تخالفني، ولكن أنا لي كل الحقّ في أن أخالفك!

ذلك أنّ الرافضين للآخر ولحقه في الاختلاف يلجؤون إلى نصوصٍ أُخَرَ ويجعلونها أدلّةً لمذهبهم؛ فيُضيّقون سَعَةَ الدين، ويُشوِّهون سماحته.

وإزاء هذا الحاصل فإنّ المسؤوليّة الملقاة على عاتق النخب الواعية في المجتمعات تتعاظم، وعليهم أن يجهدوا ليبيّنوا لجمهور الناس أنّ حقّ الآخر في الوجود والاختلاف هو مساوٍ لحقّ الأنا فيهما، ودفاع الأنا عن حقّ الآخر يجب أن يكون تماماً كدفاعه عن حقّ الأنا سواء بسواء؛ فتكامل الإنسان مع أخيه غناء وقوّة، وتقاتلهما إفلاس وضعف.

ولا يكفي لإثبات هذا استحضار النصوص الثقافيّة دينيّةً وغيرَ دينيّة، بل لا بدّ من تعميم ذلك سلوكاً وثقافةَ حياة، ليُدرك الإنسان أنّ مصيره مرتبطٌ بمصير الآخر رخاءً وشقاءً، راحةً وعناءً. إنّها مسألة تربية وتوجيه بقدر ما هي مسألة تعاليم وفلسفة. وتضافر الجهود بين الموجّهين الدينيّن والمربّين من أهل ومعلّمين للتركيز على المساحات المشتركة بين بني البشر، وأنّها أكبر بكثير من ضيقات الاختلاف، عاملٌ مهمٌّ لكسب هذه الجولة.

ولا بدّ من الاعتراف بأنّ ما تعيشه المجتمعات من صراعات عنيفة، لا يخدم فكرة قبول الآخر، فلا يمكن للإنسان وهو يشعر أنّه مهدّد في وجوده وهويّته أن يتعامل مع الآخر باتّزانٍ وعقلانيّة، وينتج عن هذا الشعور ردّات فعل سيكون لها أثرٌ كبير في توسيع هوّة الاختلاف وتغوير عمقها.

إنّ التعرّف على الآخر عن كثب ومخالطته سيكشفان أنّه يشبه الأنا، وأنّ الصراعات المريرة التي قامت على أساس الأنا والآخر خدمت في أكثر الأحيان، ولا تزال، أشخاصاً وصوليّين، يفكّرون بأشخاصهم، ولا يهتمّون للأنا ولا للآخر. الأمر الذي سيُسهم في تحرير الأفراد بشكلٍ أو بآخر، ويجعلهم أقدر على التواصل والتعاون، وكلّما كان ذلك في مرحلة أبكرَ من حياة الفرد، كلما كان مردوده أكبرَ.

###

* درس الشيخ إبراهيم رمضان بمعهد أزهر لبنان في بيروت وحصل على الشهادة العليا في الشريعة وشهادة الدبلوم في الفقه المقارن من جامعة بيروت الإسلامية. كُتب هذا المقال لخدمة الأرضية المشتركة الإخبارية.

مصدر المقال: خدمة الأرضية المشتركة الإخبارية، 10 حزيران/يونيو 2011
www.commongroundnews.org
تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال
 
 
 
 
فيديو الأسبوع

 
في هذ الفيديو، جلست خدمة الأرضية المشتركة مع الفائزة بجائزة الحبري لتعليم السلام، الدكتورة بيتي ريردون وصديقتها كورا وايس، رئيسة نداء لاهاي للسلام، للسؤال عما يمكن للإنسان العادي أن يفعله، والحصول على نصيحتهما للجيل القادم من بناة السلام.
 
 
 
 
"لقد تسلّمت ستة أسئلة من عدد من الأفراد الذين يعملون مع خدمة Common Ground الإخباريّة. آمل أن ينتبه الطلاب والمختصّون في جامعتنا (الأزهر) وكذلك المهتمّون بالأمور الفكريّة العامّة إلى الجهود التي بُذلت لإعداد هذه الأسئلة، وكيف أنها لم تصدر إلا بعد بحث واسع وجمع المعلومات ودراسات يمكن أن تملأ رفوفاً، وبعد استخدام أفكار منظمة تستقطب العلاقات بين مختلف الحقائق دون أن تشغل نفسها بالأوهام والتفاهات والأمور الصغيرة التي تهز صرح المعرفة."

- فضيلة الشيخ علي جمعة، مفتي الديار المصريّة
 
 
 

It takes 200+ hours a week to produce CGNews. We rely on readers like you to make it happen. If you find our stories informative or inspiring, help us share these underreported perspectives with audiences around the world.

Monthly:

Donate:

Or, support us with a one-time donation.

 
 
 
مقالات أخرى في هذه السلسلة
سلام ديني بين اليهود والمسلمين: مقابلة مع محمد س. دجاني داوودي
الاحتجاجات الأفغانية العنيفة تعمل كتحذير باكستاني
جَسر الفجوة بين المسيحيين والمسلمين البريطانيين
تسامح حاكم يوغياكارتا مثال لأندونيسيا
الحوار كحل في لبنان
 
 
 
 
 
 
 
200+
 
 
# of hours per week to create one edition
 
 
8
 
 
# of editors in 6 countries around the world
 
 
30,000
 
 
# of subscribers
 
 
30
 
 
Average # of reprints per article
 
 
4,800
 
 
# of media outlets that have reprinted our articles
 
 
37,307
 
 
# of republished articles since inception
 
 
6
 
 
# of languages CG articles are distributed in
 
 
2000+
 
 
# of writers since inception
 
 
'

 

مقالات أخرى في هذه السلسلة

سلام ديني بين اليهود والمسلمين: مقابلة مع محمد س. دجاني داوودي بقلـم تاليا إزراحي
الاحتجاجات الأفغانية العنيفة تعمل كتحذير باكستاني بقلـم كازي عبد القدير خاموش
جَسر الفجوة بين المسيحيين والمسلمين البريطانيين بقلـم مُشرّف حسين
تسامح حاكم يوغياكارتا مثال لأندونيسيا بقلـم أحمد سويدي
الحوار كحل في لبنان بقلـم الشيخ هاني فحص