الحوار كحل في لبنان

بقلـم الشيخ هاني فحص
طباعة
بريد إلكتروني
بيروت- أنهى إتفاق الطائف سنة 1989 الحرب الأهلية اللبنانية وتجوهر بالنص على العيش المشترك. ومنذ حينها نقول سراً وجهراً، ونكتب ونخطب ونراكم حوارات كانت تطمح الى التأسيس لمرحلة لبنانية جديدة. فاعتبرنا ضمن مؤسساتنا الحوار والأمثال كثيرة : كالفريق العربي للحوار والمؤتمر الدائم للحوار اللبناني واللقاء اللبناني للحوار. وأن الحوار من شأنه أن يكمل ما أنجزه الطائف من إعلان قانوني وتطبيقي لنهاية الحرب، بالتأسيس المشترك للسلام الأهلي.

واعتبرنا كذلك أن التنازل المتبادل والصلح بمعناه الحقوقي هو الذي يحفظ النصاب الأعظم من حقوق الجميع، وأن أي منعطف في تاريخ بناء وتجديد أي كيان أو دول، لا يمكن إنجازه على يد حزب واحد أو فئة واحدة أو أهل دين أو مذهب واحد، بل لا بد من كتلة تاريخية يلتقي في فضائها الوطني الرحب، أفراد وفئات متعددة المناشئ والمشارب والخبرات والتجارب والحساسيات، تجتمع على مشروع واحد مفتوح على التغيير، منفتح على النقد، يزداد حيوية بالتعدد ويحفظ التعدد بالحفاظ على المستوى اللازم من الوحدة، ويعزز الوحدة بإئتلاف المختلف.

فعقدنا نحن رجال الدين من مختلف الطوائف اللبنانية والأساتذة الجامعيون ورجال سياسة منذ عام 1990 عدداً كبيراً من المؤتمرات الفكرية حول الحوار وأهميته وأنتجنا ميثاق حول العيش المشترك والإحترام المتبادل وأهمية الحضور المسيحي في المشرق. لعلنا بالحوار مقدمة للعيش المشترك، نستطيع أن نرسّخ ونعمّم القناعة بالدولة المدنية التي تحفظ الدين والمدينة، من خلال قناعة راسخة بأن الدولة الحقيقية والجامعة هي دولة الأفراد لأنهم مواطنين يصلون الى الدولة ويقيمون مؤسساتها بالإختيار الفردي الحر من دون حاجة الى القناة الطائفية، مع الاحترام الشديد للطوائف كمتحدات اجتماعية.

وكنا كمتحاورين قد أنجزنا على المستوى الفردي ما يدعونا الى الفخر ويشعرنا بالأمن والأمان الداخلي. لقد انتزعنا من نفوسنا كل الأدران والدهنيات السامة التي تنتج البغض الطائفي والشقاق الديني والشتات الوطني، وعشنا وما زلنا حالة من الفرح الداخلي بالخلاص، ما نستحق الغبطة به أو الغيرة أو الحسد عليه ممن لم يعرفوا هذه النعمة. وكنا في كل ذلك نراهن على أن الأساس والضمان هو إعادة بناء الدولة التي تكرس العيش المشترك.

فأنا وأمثالي ليس لنا شغل إلا التشجيع على الحوار. فنتحاور بيننا وننقل ثقافة الحوار إلى الشباب. نعمل مع الشباب من خلال المخيمات الشبابية التي نظمناها في مؤسسة الفريق العربي للحوار وأدرنا حواراتها حول العلاقات بين مختلف الأديان لتفكيك الصور النمطية عن الآخر بهدف منع إنشاء حروب أهلية جديدة وتحقيق مصالحة بين مختلف الجماعات الدينية التي تشن الحرب بإسمها وتكون الحرب على حسابها.

نجمع شباباً، بنين وبنات، من كل المناطق اللبنانية يمضون عدة اسابيع مع بعضهم البعض. فمن خلال نشاطات ترفيهية ومن خلال نقاشات في مواضيع مختلفة مثل العلاقة بين مختلف الأديان وعلاقة ألدين بالدولة ... يتعرف الشباب إلى بعضهم البعض ويتطلعون معاًً إلى المستقبل الذي لا يمكن بناؤه مع جهل الآخر.

فلا سبيل الى حفظ ذاتنا وأهلنا وأحفادنا وأدياننا، وكل شيء ذي قيمة في هذه الحياة، إلا بالحوار الذي هو برنامجنا إن لم نستطع أن ننجز برنامجاً آخر من خلاله، وصمودنا عليه هو شفاء لنا ووقاية من الوباء المذهبي الذي يفتك بالأديان والأوطان والمواطنين، كل المواطنين. وإذا كان الإختلاف قد نزل الى مستوى الخلاف وأصبح الصراع والإقتتال أمراً محتملاً بشيء من القوة، فإن الحوار يصبح أوجب ويصبح علامة شرف وطني لمن يصرّ عليه، لأنه لا مجال لتحقيق ذاتنا الفردية والجماعية، إنسانياً ووطنياً إلا بالحوار. وقد يعيش الواحد منا من دون عيش مشترك، ولكنها عيشة ناقصة وبائسة وعقيمة لأن الآخر شرط الوجود وشرط الحياة وشرط المعرفة وشرط الدنيا والآخرة.

سنبقى زملائي وأنا في خدمة صحة الوطن والمواطن، أطباء ومضمدين وممرضات ساهرات على لبنان حتى تسود العافية. وكلما انتشر الوباء أكثر أحسسنا أننا مطالبون بجهد أكبر.

###

* الشيخ هاني فحص عضو في المجلس الشيعي الإسلامي الأعلى في بيروت. هذا المقال جزء من سلسلة حول القادة الدينيين يرفعون أصواتهم، وكُتب لخدمة الأرضية المشتركة الإخبارية.
 
 
 
 
فيديو الأسبوع

 
في هذ الفيديو، جلست خدمة الأرضية المشتركة مع الفائزة بجائزة الحبري لتعليم السلام، الدكتورة بيتي ريردون وصديقتها كورا وايس، رئيسة نداء لاهاي للسلام، للسؤال عما يمكن للإنسان العادي أن يفعله، والحصول على نصيحتهما للجيل القادم من بناة السلام.
 
 
 
 
"أعطيكم إذني بنشر مقالاتي. أنا سعيد دائماً بالخدمة الإخباريّة."

- جون إسبوزيتو، أستاذ جامعي والمدير المؤسس لمركز الوليد بن طلال للتفاهم المسلم المسيحي بجامعة جورجتاون
 
 
 

It takes 200+ hours a week to produce CGNews. We rely on readers like you to make it happen. If you find our stories informative or inspiring, help us share these underreported perspectives with audiences around the world.

Monthly:

Donate:

Or, support us with a one-time donation.

 
 
 
مقالات أخرى في هذه السلسلة
سلام ديني بين اليهود والمسلمين: مقابلة مع محمد س. دجاني داوودي
الاحتجاجات الأفغانية العنيفة تعمل كتحذير باكستاني
جَسر الفجوة بين المسيحيين والمسلمين البريطانيين
حقّ الآخرين في الاختلاف
تسامح حاكم يوغياكارتا مثال لأندونيسيا
 
 
 
 
 
 
 
200+
 
 
# of hours per week to create one edition
 
 
8
 
 
# of editors in 6 countries around the world
 
 
30,000
 
 
# of subscribers
 
 
30
 
 
Average # of reprints per article
 
 
4,800
 
 
# of media outlets that have reprinted our articles
 
 
37,307
 
 
# of republished articles since inception
 
 
6
 
 
# of languages CG articles are distributed in
 
 
2000+
 
 
# of writers since inception
 
 
'

 

مقالات أخرى في هذه السلسلة

سلام ديني بين اليهود والمسلمين: مقابلة مع محمد س. دجاني داوودي بقلـم تاليا إزراحي
الاحتجاجات الأفغانية العنيفة تعمل كتحذير باكستاني بقلـم كازي عبد القدير خاموش
جَسر الفجوة بين المسيحيين والمسلمين البريطانيين بقلـم مُشرّف حسين
حقّ الآخرين في الاختلاف بقلـم الشيخ إبراهيم رمضان
تسامح حاكم يوغياكارتا مثال لأندونيسيا بقلـم أحمد سويدي