عالم جديد شجاع بعد الحادي عشر من أيلول/سبتمبر

بقلـم أسماء أفسار الدين
طباعة
بريد إلكتروني
بلومنغتون، إنديانا – لو تابعنا فقط عناوين الصحف وتقارير الإعلام المرئي والمسموع بعد عقد من أحداث الحادي عشر من أيلول/سبتمبر، لاستنتجنا أن العالم أصبح وبشكل كاسح مفعماً بالأزمات، وأن الأمور تتدهور رغم أننا نظن أنها لن تتدهور أكثر من ذلك.

استمر المتشددون الدينيون في التخطيط للهجمات الإرهابية داخل الولايات المتحدة ومناطق أخرى من العالم.

رفع الإرهاب الناشئ محلياً رأسه البشع عندما حاول الأمريكي الباكستاني فيصل شاهزاد تفجير سيارة في ميدان التايمز بنيويورك، ولكنه فشل لحسن الحظ.

سيطرت أحداث بارزة مثل الخلاف المحيط بمركز بارك 51 المجتمعي في نيويورك على الأخبار السنة الماضية، تماماً مثلما فعلت عملية حرق نسخة من القرآن الكريم من قبل القس تيري جونز في غينزفيل بفلوريدا، الأمر الذي ولّد بدوره عنفاً في أفغانستان.

تشير جميع استطلاعات الرأي الرئيسية التي أجريت خلال السنوات الخمس الأخيرة إلى أن المشاعر المعادية للإسلام في الولايات المتحدة نمت بشكل تصاعدي، ويستمر الطرح المفعم بالحقد من الجماعات اليمينة دون توقف. جميع هذه الأحداث محزنة وتشكل تذكاراً قاتلاً باستمرار على عدم الثقة والشك بين ما يسمى بشكل واسع العالم المسلم والغرب.

ويمكن للقائمة أن تستمر.

ولكن قبل أن يسيطر علينا التجهّم الدائم، يتوجب علينا الاطلاع على الجوانب الأخرى كذلك، فالأحداث التي لم تغطيها العناوين العريضة يجب أن تعطى نظرة ثانية.

كان من بين الذين أنذروا بوجود سيارة مفخخة تنفث الدخان، التي زرع فيها فيصل شاهزاد القنبلة في ساحة التايمز، رجل سنغالي مسلم، ساعد على إنقاذ حياة الكثيرين.

يتمتع مشروع مركز بارك 51 المجتمعي بالدعم المطلق لمجلس مجتمع مانهاتن الأول، وهو مجلس مجتمعي في نيويورك يمثّل سكان مانهاتن السفلى، وكذلك أسر الحادي عشر من أيلول/سبتمبر من أجل مستقبل سلمي.

حتى يتسنى مجابهة التعصب الديني الأعمى، تسود مناسبات الحوار الديني بشكل أوسع من أي وقت مضى، ويقوم بها ممارسون فاعلون في المجال الديني، غير بارزين ولكنهم فاعلين بشكل كبير. في أوماها بولاية نبراسكا في قلب الولايات المتحدة، تنوي مبادرة ثلاثية الديانات بناء حرم متعدد الديانات، ينتهي العمل به في العام 2014 يتكون من كنيس يهودي ومسجد وكنيسة على قطعة أرض مساحتها 140,000 متراً مربعاً.

ومؤخراً، تراجع المتنافس الجمهوري الرئاسي هيرمان كين عن ملاحظاته المليئة بالرهاب الإسلامي ورفع غصن الزيتون للقادة المسلمين في واشنطن العاصمة.

وماذا عن القس جونز؟ إنه اليوم رجل وحيد وقد تخلى عنه معظم أفراد رعيته بسبب تطرفه. وقد ذكر مقال نشر مؤخراً في صحيفة النيويورك تايمز عن جونز أن يافطات وضعت أمام كنيسته تقول "الإسلام من الشيطان" تم تغييرها لتقول "أحبوا جميع بني البشر".

يمكن لهذه القائمة أن تستمر.

من الأساليب الملائمة إذن لوصف العقد الماضي القول بأنه كان متحدياً ومحبطاً وملهماً، في الوقت نفسه. إنه عقد أبرز الكثير من عواطفنا وإجحافاتنا الفجة إلى المقدمة، واضطرنا للتعامل معها في المجال العام حيث لا يمكن تجاهلها.

كان هناك مقابل كل عمل هدد بإعادتنا إلى هوّة الاستقطاب والحقد، عملاً آخر أظهر لنا أسلوباً أكثر إنسانية وتنوّراً إلى الأمام.

علق فيلسوف القرن التاسع عشر الألماني فريدريك نيتشة قائلاً أن ما لا يستطيع كسرك سوف يجعلك أكثر صلابة. ذلك اليوم، الحادي عشر من أيلول/سبتمبر لم يكسر الروح التي لا تقهر لهؤلاء الذين يرفضون التخلي عن الإيمان في الإنسانية والذين يؤمنون في الطيبة والمرونة الكامنة للروح الإنسانية.

ننتقل إلى العقد التالي ونحن أقوى للاستمرار في مواجهة قوى الحقد والشقاق واختبار استبدالها بالتعاطف والتفاهم.

###

* أسماء أفسار الدين أستاذة في الدراسات الإسلامية بجامعة إنديانا في بلومنغتون، ومؤلفة كتاب يصدر قريباً عنوانه "السعي في سبيل الله: الجهاد والشهادة في الفكر والممارسة الإسلامية" (2012). هذا المقال جزء من سلسلة في الذكرى العاشرة لأحداث الحادي عشر من أيلول/سبتمبر، وكُتب لخدمة الأرضية المشتركة الإخبارية.

مصدر المقال: خدمة الأرضية المشتركة الإخبارية، 19 آب/أغسطس 2011
www.commongroundnews.org
تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال.
 
 
 
 
فيديو الأسبوع

 
في هذ الفيديو، جلست خدمة الأرضية المشتركة مع الفائزة بجائزة الحبري لتعليم السلام، الدكتورة بيتي ريردون وصديقتها كورا وايس، رئيسة نداء لاهاي للسلام، للسؤال عما يمكن للإنسان العادي أن يفعله، والحصول على نصيحتهما للجيل القادم من بناة السلام.
 
 
 
 
"لقد تسلّمت ستة أسئلة من عدد من الأفراد الذين يعملون مع خدمة Common Ground الإخباريّة. آمل أن ينتبه الطلاب والمختصّون في جامعتنا (الأزهر) وكذلك المهتمّون بالأمور الفكريّة العامّة إلى الجهود التي بُذلت لإعداد هذه الأسئلة، وكيف أنها لم تصدر إلا بعد بحث واسع وجمع المعلومات ودراسات يمكن أن تملأ رفوفاً، وبعد استخدام أفكار منظمة تستقطب العلاقات بين مختلف الحقائق دون أن تشغل نفسها بالأوهام والتفاهات والأمور الصغيرة التي تهز صرح المعرفة."

- فضيلة الشيخ علي جمعة، مفتي الديار المصريّة
 
 
 

It takes 200+ hours a week to produce CGNews. We rely on readers like you to make it happen. If you find our stories informative or inspiring, help us share these underreported perspectives with audiences around the world.

Monthly:

Donate:

Or, support us with a one-time donation.

 
 
 
مقالات أخرى في هذه السلسلة
هناك أسلوب أفضل
ثلاثة أمور أساسية للتقارب المسيحي المسلم في الولايات المتحدة
الفوز بدون حرب: تمكين الجمعيات الشبابية في إندونيسيا
عقلنة الحادي عشر من أيلول/سبتمبر
بعد مرور عشر سنوات: هل فاز الإرهابيون؟
الفصل بين الجريمة والهوية بعد الحادي عشر من أيلول/سبتمبر
باكستاني يفكّر مليّاً بميراث الحادي عشر من أيلول/سبتمبر
 
 
 
 
 
 
 
200+
 
 
# of hours per week to create one edition
 
 
8
 
 
# of editors in 6 countries around the world
 
 
30,000
 
 
# of subscribers
 
 
30
 
 
Average # of reprints per article
 
 
4,800
 
 
# of media outlets that have reprinted our articles
 
 
37,307
 
 
# of republished articles since inception
 
 
6
 
 
# of languages CG articles are distributed in
 
 
2000+
 
 
# of writers since inception
 
 
'

 

مقالات أخرى في هذه السلسلة

هناك أسلوب أفضل بقلـم القس واين لافندر
ثلاثة أمور أساسية للتقارب المسيحي المسلم في الولايات المتحدة بقلـم مايكل إس بوس
الفوز بدون حرب: تمكين الجمعيات الشبابية في إندونيسيا بقلـم تيستريونو
عقلنة الحادي عشر من أيلول/سبتمبر بقلـم الأمير الحسن بن طلال
بعد مرور عشر سنوات: هل فاز الإرهابيون؟ بقلـم ياسر خليل
الفصل بين الجريمة والهوية بعد الحادي عشر من أيلول/سبتمبر بقلـم ألكساندر كرونيمر
باكستاني يفكّر مليّاً بميراث الحادي عشر من أيلول/سبتمبر بقلـم طاهر ودود مالك