العقيدة والمشاركة المدنية وانتخابات عام 2012 في الولايات المتحدة

بقلـم ألطاف حسين
طباعة
بريد إلكتروني
واشنطن العاصمة - تتعلق بعض الاتجاهات التي يتوجب الانتباه لها في الانتخابات الرئاسية في ما إذا كانت مشاركة المسلمين الأمريكيين الاجتماعية سوف تُترجَم إلى أصوات انتخابية في تشرين الثاني/نوفمبر 2012.

ورغم وجود مجموعة انتخابية مسلمة أمريكية قوية بين الأمريكيين من أصول إفريقية، إلا أن هناك مظالم واهتمامات لم تُحلّ، مبنية على أسس عرقية وليس دينية، نزعت لأن تكون عوامل محفّزة للمشاركة المجتمعية في أوساط هذه المجموعات.

كان المسلمون الذين هاجرت أسرهم إلى الولايات المتحدة ضمن الأجيال الأخيرة أكثر تباطؤاً للمشاركة، وذلك جزئياً نتيجة الرأي السائد بأن المشاركة السياسية أمر غير مستحبّ على أقل تقدير، إن لم تكن ممنوعة من قبل التعاليم الإسلامية. نشأ هذا التردد والحيرة إلى حد بعيد نتيجة الاعتماد على علماء المسلمين خارج الولايات المتحدة، الذين شجّعوا فكرة أن التصويت ينقل الولاء إلى سلطة علمانية بدلاً من الله تعالى.

تغيّر ذلك في الولايات المتحدة مع مرور الزمن، حيث ناقش علماء وُلدوا في أمريكا، مثل الدكتور شيرمان جاكسون من مركز الملك فيصل للفكر والثقافة الإسلامية بجامعة جنوب كاليفورنيا، أنه لا يوجد في التعاليم الإسلامية تناقض بين ممارسة الإسلام والمشاركة المجتمعية. يؤكّد الدكتور جاكسون الحاجة للتصويت لضمان تحقيق الاحتياجات الدنيوية مثل فرص العمل والإسكان والرعاية الصحية والتعليم.

أصبح المهاجرون المسلمون عام 2000 أكثر طاقة وساعدوا جورج دبليو بوش على الفوز في العديد من الولايات المؤثّرة في الانتخابات. كانت تلك هي المرة الوحيدة التي اصطفّ فيها الصوت المسلم حول مصالح مشتركة. عملت أحداث مثل هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2001 وإصدار قانون "الوطني" (Patriot Act) والحروب التي تلت ضد أفغانستان والعراق على إيجاد المزيد من دمج أنماط التصويت وتوحيدها. أصبح الأمريكيون المسلمون، وقد حفّزهم ما رآه البعض على أنه "حرب على الإسلام"، أكثر مشاركة إجتماعية وخبرة سياسية عندما تحوّل جزء كبير من دعمهم إلى الحزب الديمقراطي.

ازداد تسجيل الناخبين وقيامهم بالتصويت، حسب تقرير "إشراك الأمريكيين المسلمين"، الذي أصدره عام 2012 معهد السياسة الاجتماعية والتفاهم، وهو بيت فكر مستقل غير حزبي ومنظمة بحوث، ازداد مقارنة بالعقد الماضي، وأصبح هناك اليوم 1,2 مليون ناخب مسلم مسجّل. إضافة إلى ذلك يروّج القادة المسلمون المحليون لحملات تسجيل الناخبين وتشجيع جاليات المسلمين على زيادة مشاركتهم المجتمعية.

ومع ازدياد عدد السكان، يشكّل الأمريكيون المسلمون فرصة للمرشحين الرئاسيين، خاصة في الولايات التي تشكل ميادين معارك انتخابية حيث لا يملك أي من المرشحين دعماً كاسحاً، مثل فلوريدا وميشيغان وأوهايو، وبشكل متزايد فرجينيا.

وبالنظر إلى إلهامهم ليقوموا بتقديم الخدمات والمحافظة على العدالة الاجتماعية وتشجيع الأسر المترابطة والجاليات الرحيمة، ينخرط المسلمون الأمريكيون في جدل معاصر حول إصلاح نظام الرعاية الصحية والهجرة والتعليم والبيئة والأزمة الاقتصادية.

يشكّل الحل العادل لهذه القضايا بالنسبة للمسلم الذي يمارس شعائر دينه تكليفاً ألهمته عقيدته. تنضم بيوت العبادة والمنظمات المسلمة غير الربحية مثل مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية ومجلس الشؤون العامة الإسلامية بشكل متزايد إلى تحالفات عابرة للديانات وتقوم بتنظيم برامج لتثقيف أفرادها حول المشاركة المجتمعية والسياسية وتسجيل الناخبين. يتواجد المسلمون الأمريكيون الذين عاشوا في الولايات المتحدة لأجيال عديدة في موقع يجعل المرشحين الرئاسيين يعملون بجد لفهم ما يهمهم وكيفية الفوز بأصواتهم.

وقد بدأوا فعلاً يقومون بذلك.

يشجّع مجلس الجالية المسلمة في ميشيغان، الذي يمثّل أفراد الجالية المسلمة المتنوعين هناك، المشاركة المجتمعية وخدمة المجتمع وأشكالاً أخرى من التمكين المجتمعي، ويقوم ببناء علاقات مع المسؤولين في حكومة الولاية، للتحدث عن قضايا ذات أهمية للجالية المسلمة.

وتعود حملة المركز الإسلامي بجنوب كاليفورنيا للتسجيل إلى أواخر ثمانينات القرن الماضي. وقد استضاف المركز مرشحين رئاسيين مثل القس جيسي جاكسون الأب عامي 1984 و1988. وبينما كان المركز قد واجه انتقادات من داخل المجتمع في الماضي، إلا أنه يبني اليوم على تقاليد قوية من علاقات الأديان ويعمل على تنظيم قيادات للشباب ومبادرات تمكين ويحافظ على روابط قوية مع المسؤولين في الحكومات المحلية وحكومة الولاية.

أما Muslimvotersusa.com، فهو موقع يديره تكتل الأمريكيين المسلمين ومركزه شيكاغو، ويشكّل مثالاً آخراً على المشاركة المجتمعية الأمريكية المسلمة. يسعى الموقع إلى تحقيق هدف وحيد، وهو تثقيف المسلمين حول أهمية التصويت وتيسير عملية تسجيل الناخبين، من خلال توفير معلومات إلكترونية حول تسجيل الناخبين بالإضافة إلى نصائح حول ما يجب عمله أو عدم عمله من حيث المشاركة السياسية المصممة للجماعات الإسلامية.

تشكّل المشاركة المجتمعية والاهتمام بازدهار جميع الأمريكيين حجر الزاوية في التعاليم الإسلامية. فإذا استطاع الأمريكيون المسلمون، كمواطنين ألهمهم الإيمان، البناء على مشاركتهم المجتمعية التي بدأت تظهر، يبدوا أنهم مستعدون لتشكيل كتلة انتخابية هائلة خلال انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر 2012.

###

* ألطاف حسين أستاذ مساعد بكلية العمل الاجتماعي بجامعة هوارد وزميل بحوث في معهد السياسة الاجتماعية والتفاهم وعضو في مجلس أمناء الجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية. هذا المقال جزء من سلسلة حول الدين والانتخابات الأمريكية كُتب لخدمة الأرضية المشتركة الإخبارية.

مصدر المقال: خدمة الأرضية المشتركة الإخبارية، 3 آب/أغسطس 2012
www.commongroundnews.org
تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال.
 
 
 
 
فيديو الأسبوع

 
في هذ الفيديو، جلست خدمة الأرضية المشتركة مع الفائزة بجائزة الحبري لتعليم السلام، الدكتورة بيتي ريردون وصديقتها كورا وايس، رئيسة نداء لاهاي للسلام، للسؤال عما يمكن للإنسان العادي أن يفعله، والحصول على نصيحتهما للجيل القادم من بناة السلام.
 
 
 
 
"لا تجد دائماًمصدراً يوفّر الإتزان ويشجع على التسوية والتعايش والتفاهم في الشرق الأوسط خدمة Common Ground الإخبارية توفرها جميعاًوباستمرار وفوق ذلك كله توفر هذه الخدمة العنصر الأهم رغم كونه غير ملموس: الأمل بمستقبل أفضل لجميع شعوب الشرق الأوسط."

- زياد عسلي، رئيس مجموعة العمل الأميركية من أجل فلسطين
 
 
 

It takes 200+ hours a week to produce CGNews. We rely on readers like you to make it happen. If you find our stories informative or inspiring, help us share these underreported perspectives with audiences around the world.

Monthly:

Donate:

Or, support us with a one-time donation.

 
 
 
مقالات أخرى في هذه السلسلة
هل يستطيع الاقتصاد ربط أمريكا مع تونس ومصر؟
المسلمون والمورمون: معتقدات مشتركة، نضالات مشتركة
هل باستطاعة الإعلام الأمريكي أن يجد أرضية مشتركة في الدين والسياسة؟
 
 
 
 
 
 
 
200+
 
 
# of hours per week to create one edition
 
 
8
 
 
# of editors in 6 countries around the world
 
 
30,000
 
 
# of subscribers
 
 
30
 
 
Average # of reprints per article
 
 
4,800
 
 
# of media outlets that have reprinted our articles
 
 
37,307
 
 
# of republished articles since inception
 
 
6
 
 
# of languages CG articles are distributed in
 
 
2000+
 
 
# of writers since inception
 
 
'

 

مقالات أخرى في هذه السلسلة

هل يستطيع الاقتصاد ربط أمريكا مع تونس ومصر؟ بقلـم مهرونيسا قيوم
المسلمون والمورمون: معتقدات مشتركة، نضالات مشتركة بقلـم جوانا بروكس وتمارا كيمسلي
هل باستطاعة الإعلام الأمريكي أن يجد أرضية مشتركة في الدين والسياسة؟ بقلـم ناديا محمد