دفع الحوار إلى الأمام حول حقوق المرأة المسلمة

بقلـم شهرزاد جعفري
طباعة
بريد إلكتروني
كوالا لامبور – حقوق المرأة المسلمة. كلمات ثلاثة جرى بحثها والجدل حولها والانخراط بها والمطالبة بها وتعريفها وإعادة تعريفها من قبل الأصوليين الدينيين والتقدميين والسياسيين والناشطين والمؤمنين وغير المتدينين في الغرب والشرق. وهي تقع في جوهر بعض الحوارات الأكثر جدلاً وخلافيّة في كافة أنحاء العالم. هذه الكلمات الثلاثة بالتأكيد مركزية في مجال عملي في استقطاب الرأي والتأييد ومتابعاتي العلمية والأكاديمية. تحوز حقوق المرأة المسلمة، التي تعتبر سحراً للبعض وتهديداً للبعض الآخر، على انتباه العالم كله، وهي تستحق ذلك.

ولكن هذا يحدث أحياناً كثيرة لأسباب خاطئة.

تشهد النساء في الدول ذات الغالبية المسلمة من مصر إلى ماليزيا ضغوطات اجتماعية بل وقانونية جديدة، لم يشعر بها أحد منذ عقود عديدة، للحفاظ على ما يسمى بالمعايير الدينية والثقافية من خلال قيود على حقوقها وأدوارها.

وفي الغرب، يسود تصوير المرأة المسلمة على أنها المرأة التي تحتاج لأن يتم إنقاذها من دين كاره للنساء بشكل متأصّل. فحسب التفكير الغربي التقليدي، لا يمكن إلا لإطار علماني ليبرالي لحقوق الإنسان أن يأتي بالمساواة في النوع الاجتماعي وحقوق المرأة المسلمة. إلا أن تصوير الحقوق كمفهوم علماني غربي – وبالتالي كأمر مفروض من الخارج – هو أحد الاستراتيجيات الأكثر شعبية التي يتم استخدامها لحرمان المرأة من حقوقها في العديد من المضامين الإسلامية.

مع ذلك، فقد أخذت الناشطات المسلمات بالمطالبة بحقوقهن من خلال أعمال تنظيم استراتيجية محلية ودولية، وبناء المعرفة واستقطاب الرأي والتأييد. ولا يتم تعريف حقوقهن من خلال تفسيرات عنيفة وكارهة للمرأة، وهو أمر بعيد كل البعد عن اللاعبين السلبيين في الخيال الغربي الديني الأصولي والتقليدي، وإنما من ديانة تشكّل مصدراً هاماً للتمكين والهدف والكرامة في حياة ملايين النساء والرجال.

لم يكن من الحاسم في يوم من الأيام، كما هو الحال اليوم، أن نهتم بجهود المرأة عبر الدول ضد التطرف المتنامي والعنف المرتكز على الدين، والتعلم منها ودعمها. ولكن كيف؟

تعرّف منظمة "مساواة" نفسها على أنها "حركة عالمية لنساء ورجال يؤمنون أن المساواة والعدالة في الأسرة المسلمة أمران ضروريان وممكنان". تعمل "مساواة" بقيادة شبكة من النساء المسلمات "اللواتي يسعين لإعادة المطالبة علناً بروح العدالة للجميع في الإسلام، مع عاملين دينيين وعلمانيين لاشتمال التعاليم الإسلامية وحقوق الإنسان العالمية والضمانات الدستورية الوطنية للمساواة مع واقع حياة الرجل والمرأة. وتقوم هؤلاء النساء كذلك ببناء الجسور عبر ما يسمى بالفجوة الدينية العلمانية، مظهرات الأهداف العديدة المشتركة ومساحة للتعاون بين حقوق المسلمين وغير المسلمين والمتدينين والعلمانيين الإنسانية.

من بين الأمثلة الأخرى "النساء تحت القوانين الإسلامية"، وهي "شبكة تضامن عالمية للنساء اللواتي تتشكّل حياتهن وتُشترط أو تحكمها قوانين وعادات يقال أنها مستنبطة من الإسلام". من بين أهدافها الرئيسية بناء وتقوية روابط بين النساء داخل المضامين الإسلامية والجماعات النسوية والتقدمية، مما يوفر فرصة للتشارك "في المعلومات والتحليلات التي تساعد على إزالة الغموض عن المصادر المتنوعة المسيطرة على حياة النساء، واستراتيجيات وتجارب تحدّي كافة أساليب السيطرة".

نستطيع من خلال الاهتمام بِـ "مساواة" و"النساء تحت القوانين الإسلامية" ضمن منظمات أخرى، أن نجمع بضع خطوات يمكن للمدافعين عن حقوق المرأة العلمانية في الغرب أن يأخذوها بالاعتبار ليكونوا شركاء أكثر فاعلية.

أولاً، نحسن صنعاً جميعاً إذا أدركنا تنوّع التعبير والتفسير والتجربة الإسلامية، وأن المرأة هي صانعة تديّنها. فمن خلال الافتراض أن الإسلام كاره للمرأة بشكل متأصّل، فإننا ندعم وبشكل خطير إعادة تعريف المتطرفين للدين والادعاءات بسلبية المرأة المسلمة وخنوعها، وفي الوقت نفسه عزل العديد من النساء اللواتي يشكّل دينهن جزءاً جوهرياً من هويتهن ومصدراً لقوتهن.

ثانياً، نستطيع الاعتراف أنه رغم كون بعض الحقوق عالمية وأساسية، إلا أنه لا يوجد سبيل واحد لتحقيقها. يمكن لإطار ديني لحقوق المرأة أن يكون مكمّلاً لإطار علماني وأن يعكس المبادئ العالمية، وفي الوقت نفسه يتعامل مع الاحتياجات المعينة للمجتمعات الدينية.

ثالثاً، يتوجب علينا أن ندرك أن الشراكات الحقيقية هي طريق باتجاهين من التشارك بالمعرفة والتضامن. ربما لا تختلف مصادر ظلم المرأة في الدول ذات الغالبية المسلمة كثيراً عن مصادر ظلم المرأة في ثقافات الدول الأخرى، مثل المجتمعات الأبويّة والفرص القانونية والاقتصادية غير المتكافئة وتزايد الأيديولوجيات المتطرفة. هناك فرص عديدة لحركات المرأة الغربية و/أو العلمانية لتعزيز جهودها من خلال التعلّم من تجارب حركات في مضامين ثقافية ودينية مختلفة.

اللاعبون الأهم لإعطاء معنى لهذه الكلمات الثلاثة – حقوق المرأة المسلمة - هن النساء المسلمات أنفسهن. يمكن للشراكات عبر الدول التي تحترم وتكرّم هذه الحقيقة أن تعطينا الأمل بعالم عادل يسوده السلام للجميع.

###

* شهرزاد جعفري طالبة دكتوراة في العلاقات الدولية في الجامعة الأمريكية بواشنطن العاصمة، تقيم حالياً في ماليزيا لإجراء بحوث حول استقطاب الرأي والتأييد لحقوق المرأة عبر الخلافات الدينية والعلمانية. كُتب هذا المقال كجزء من سلسلة حول الدين والعولمة وبناء السلام لـ خدمة الأرضية المشتركة الإخبارية .

مصدر المقال: خدمة الأرضية المشتركة الإخبارية، 21 أيلول/سبتمبر 2012
www.commongroundnews.org
تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال.
 
 
 
 
فيديو الأسبوع

 
في هذ الفيديو، جلست خدمة الأرضية المشتركة مع الفائزة بجائزة الحبري لتعليم السلام، الدكتورة بيتي ريردون وصديقتها كورا وايس، رئيسة نداء لاهاي للسلام، للسؤال عما يمكن للإنسان العادي أن يفعله، والحصول على نصيحتهما للجيل القادم من بناة السلام.
 
 
 
 
"لقد تسلّمت ستة أسئلة من عدد من الأفراد الذين يعملون مع خدمة Common Ground الإخباريّة. آمل أن ينتبه الطلاب والمختصّون في جامعتنا (الأزهر) وكذلك المهتمّون بالأمور الفكريّة العامّة إلى الجهود التي بُذلت لإعداد هذه الأسئلة، وكيف أنها لم تصدر إلا بعد بحث واسع وجمع المعلومات ودراسات يمكن أن تملأ رفوفاً، وبعد استخدام أفكار منظمة تستقطب العلاقات بين مختلف الحقائق دون أن تشغل نفسها بالأوهام والتفاهات والأمور الصغيرة التي تهز صرح المعرفة."

- فضيلة الشيخ علي جمعة، مفتي الديار المصريّة
 
 
 

It takes 200+ hours a week to produce CGNews. We rely on readers like you to make it happen. If you find our stories informative or inspiring, help us share these underreported perspectives with audiences around the world.

Monthly:

Donate:

Or, support us with a one-time donation.

 
 
 
مقالات أخرى في هذه السلسلة
المسلمون الأمريكيون يتبوأون مكانهم في الإسلام العالمي
أم مشهورة عالمياً تهّز مجال صنع السلام
 
 
 
 
 
 
 
200+
 
 
# of hours per week to create one edition
 
 
8
 
 
# of editors in 6 countries around the world
 
 
30,000
 
 
# of subscribers
 
 
30
 
 
Average # of reprints per article
 
 
4,800
 
 
# of media outlets that have reprinted our articles
 
 
37,307
 
 
# of republished articles since inception
 
 
6
 
 
# of languages CG articles are distributed in
 
 
2000+
 
 
# of writers since inception
 
 
'

 

مقالات أخرى في هذه السلسلة

المسلمون الأمريكيون يتبوأون مكانهم في الإسلام العالمي بقلـم فرحة طاهر
أم مشهورة عالمياً تهّز مجال صنع السلام بقلـم شيلينا جان محمد