المسرح يفتح عوالم جديدة في تونس

بقلـم أمينة بنخليفة
طباعة
بريد إلكتروني
الكيف، تونس – المدينة التونسية التي خطوت فيها خطواتي الأولى اسمها الكيف. ولدَت أحلامي وطموحاتي الأولى في هذه المدينة.

ولكن عندما يسمع معظم التونسيين اسم الكيف، تبرز صور نمطية معينة إلى الأذهان، حملها معظم التونسيين: شتاء قاسٍ وعدم استقرار اقتصادي واجتماعي نظراً لحجم المنطقة المترامية الأطراف، والتي يتكون معظمها من قرى صغيرة معزولة.

اشتهرت الكيف، التي تقع في شمال غرب تونس بتاريخها الروماني والبربري. إلا أن ما يميز الكيف فوق كل شيء هو المسرح، الذي أوجد نافذة إلى العالم للمدينة.

من خلال المسرح في الكيف، تلتقي الثقافات المختلفة معاً، ويصبح الانفتاح نحو الآخر على قيد الحياة وبصحة جيدة.

الانفتاح التي أعرب عنها مسرح الكيف موجود أيضا في تكوين المدينة. يضم مركز المدينة، الذي تم بناؤه قبل قرون عديدة، كنيسة وكاتدرائية ومسجداً ضمن مساحة خمسة كيلومترات مربعة. ويظهر ذلك أن التسامح لدى التونسيين، وسكان الكيف بالذات، يعود إلى قرون عديدة إلى الوراء. هناك إرث من الانفتاح لكافة الزائرين يتشاركون فيه عبر الأجيال. تلك هي الروح التي يعبّر عنها مسرح المدينة.

تأتي أعظم الأسماء في المسرح التونسي والمشهد الموسيقي من مدينة الكيف، وتضم ممثلين مثل أحمد سنوسي والفكاهي والممثل السينمائي لامين نهدي، الذي حصل على جائزة أفضل ممثل في مهرجان قرطاج للأفلام والمطربة شبلية راشد، التي أثرت أعمالها الموسيقية موسيقى تونس المعاصرة.

وفي سبعينات القرن الماضي أسس منصف سويسي مجموعة الكيف المسرحية، وهي مجموعة بديلة عكست الواقع الاجتماعي والسياسي والاقتصادي للمنطقة. كان ذلك التركيز على القضايا المعاصرة، بدلاً من التاريخ جديداً على تونس. تمكّنوا وخلال فترة وجيزة من تحدّي مجموعة مسرح علي بن عايد الكلاسيكية الشهيرة في تونس وإيجاد مدرسة بديلة للمسرح.

نظمت الكيف، تكريماً ليوم المسرح العالمي في 27 آذار/مارس مناسبة عُرِفَت بِـ "مسرح الـ 24 ساعة دون توقف." يشكّل هذا الحدث الذي أطلقه عام 2001 الفنان الأسعد بن عبد الله "مزيجاً" يجري فيه الترحيب بكل شيء. وقد جمع الحدث الأخير معاً 22 مسرحية وستة تمثيليات غنائية وأداء في الشارع بالإضافة إلى ورشات فنية.

تجري العروض في مواقع مختلفة: المركز للفنون الدرامية وكنيسة المهد وكنيسة القديس بطرس، مركز الثقافة وحتى قاعة الرياضة حيث عرضت مدرسة السيرك الوطنية إحدى إنتاجاتهم الخاصة. "الحصاد الجميل" في عام 2006 .

تجري في كل سنة دعوة مجموعات من دول أجنبية للمشاركة في هذا الحدث. في الماضي شاركت فرق من إيطاليا وفرنسا وهولندا والمغرب ولبنان وسوريا والسويد، ففتحت المدينة إلى العالم. وتجري دعوة ضيوف من دول أجنبية لاستكشاف مدينة الكيف الدافئة المرحبّة ورعاية الوعي الثقافي.

واليوم، تستمر الكيف بالترحيب بالفنانين الشباب الذين يطمحون إلى تحقيق فرق من خلال تغيير وجه المسرح التونسي وفتحه على العالم. لقد أصبح "مسرح 24 ساعة دون توقف" نجاحاً فنياً وثقافياً، كما أثّر هذا الحدث على المدينة نفسها وأتى بالزائرين من كافة أنحاء العالم وأوجد مساحة تجتمع فيها الثقافات المختلفة لتثري المدينة.

###

* تبلغ أمينة بنخليفة 22 سنة من العمر وهي مواطنة من الكيف بتونس، درست التجارة الدولية ولكنها كانت دائماً ذات حماسة متدفقة نحو الفن والمسرح بالذات. كُتب هذا المقال لسلسلة حول أصوات الشباب التونسي بعد الثورة لـ خدمة الأرضية المشتركة الإخبارية .

مصدر المقال: خدمة الأرضية المشتركة الإخبارية، 19 تشرين الأول/أكتوبر 2012
www.commongroundnews.org
تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال.
 
 
 
 
فيديو الأسبوع

 
في هذ الفيديو، جلست خدمة الأرضية المشتركة مع الفائزة بجائزة الحبري لتعليم السلام، الدكتورة بيتي ريردون وصديقتها كورا وايس، رئيسة نداء لاهاي للسلام، للسؤال عما يمكن للإنسان العادي أن يفعله، والحصول على نصيحتهما للجيل القادم من بناة السلام.
 
 
 
 
"لقد تسلّمت ستة أسئلة من عدد من الأفراد الذين يعملون مع خدمة Common Ground الإخباريّة. آمل أن ينتبه الطلاب والمختصّون في جامعتنا (الأزهر) وكذلك المهتمّون بالأمور الفكريّة العامّة إلى الجهود التي بُذلت لإعداد هذه الأسئلة، وكيف أنها لم تصدر إلا بعد بحث واسع وجمع المعلومات ودراسات يمكن أن تملأ رفوفاً، وبعد استخدام أفكار منظمة تستقطب العلاقات بين مختلف الحقائق دون أن تشغل نفسها بالأوهام والتفاهات والأمور الصغيرة التي تهز صرح المعرفة."

- فضيلة الشيخ علي جمعة، مفتي الديار المصريّة
 
 
 

It takes 200+ hours a week to produce CGNews. We rely on readers like you to make it happen. If you find our stories informative or inspiring, help us share these underreported perspectives with audiences around the world.

Monthly:

Donate:

Or, support us with a one-time donation.

 
 
 
مقالات أخرى في هذه السلسلة
تونسي شاب يتساءل ما الذي تغيّر فعلاً منذ الثورة؟
الشباب التونسي يعمل على إنهاء العنف ضد المرأة
أصوات الشباب التونسي أهم من أي وقت مضى
الشباب التونسي ينظّم نفسه لمحاربة المخدرات
 
 
 
 
 
 
 
200+
 
 
# of hours per week to create one edition
 
 
8
 
 
# of editors in 6 countries around the world
 
 
30,000
 
 
# of subscribers
 
 
30
 
 
Average # of reprints per article
 
 
4,800
 
 
# of media outlets that have reprinted our articles
 
 
37,307
 
 
# of republished articles since inception
 
 
6
 
 
# of languages CG articles are distributed in
 
 
2000+
 
 
# of writers since inception
 
 
'

 

مقالات أخرى في هذه السلسلة

تونسي شاب يتساءل ما الذي تغيّر فعلاً منذ الثورة؟ بقلـم أكرم كعبي
الشباب التونسي يعمل على إنهاء العنف ضد المرأة بقلـم مريم معروفي
أصوات الشباب التونسي أهم من أي وقت مضى بقلـم نور عويس
الشباب التونسي ينظّم نفسه لمحاربة المخدرات بقلـم جهاد فرادي